اليوم السبت 15 ديسمبر 2018 - 10:20 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 22 مارس 2018 - 11:46 صباحًا

وفا إيموبيليي وشهادة الفوائد السنوية

صفرو سوريز   عبد العزيز البوهالي

 

     يضطر العديد من الموظفين للجوء للأبناك قصد الحصول على قروض مقابل اقتناء السكن ، وللاستفادة من التخفيض الضريبي يلجأ الموظف المقترض كل سنة لطلب شهادة الفوائد السنوية  من البنك المتعامل معه ، إلا أنه  خلال هذه السنة أصبح الحصول هذه الوثيقة من مؤسسة وفا إيموبيليي يتطلب مدة تصل لثلاثة أشهر… ولتأكيد كلامنا نسوق المثال التالي الذي هو واحد من عدة أمثلة :

     تم طلب وثيقة شهادة الفوائد السنوية الخاصة بسنة 2017 من مؤسسة وفا إيموبيليي عبر وكالة التجاري وفا بنك بصفرو باعتباره الوسيط ، يوم 19 يناير 2018 وأعيد التذكير بالطلب للمرة الثانية يوم 5 فبراير 2018 ثم للمرة الثالثة يوم 23 فبراير 2018 .. ورغم اتصالات ومراسلات مسؤولي وكالة التجاري وفا بنك بصفرو ، مشكورين والذين نتفهم إحراجهم باعتبارهم في الواجهة ، لإدارة وفا إيموبيليي إلا أن هذه الأخيرة لم يكلف مسؤولوها أنفسهم عناء الإجابة عن اتصالات ومراسلات إدارة الوكالة الوسيط المذكورة ،ولا إرسال الوثائق لطالبيها الذين ينتظرون ، إلا بعد فوات 3 أشهر بالتمام ، حيث وصلت الوثيقة بسلامتها للوكالة البنكية يوم 19 مارس 2018 .

     ما سبب هذا الاستهزاء الذي تعامل به وفا إيموبيليي زبائنها ، الذين لا يتأخرون في دفع الأقساط  الشهرية لقروضهم باعتبارها تقتطع مباشرة ؟

     وهل من رادع  قانوني  لهذا العبث ؟

     وهل من مصداقية لمؤسسة بنكية لا تعير الاهتمام للزبائن ، ولا تكلف نفسها عناء الاعتذار؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.