اليوم الأحد 22 يوليو 2018 - 5:28 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 11:24 مساءً

محمد كمال المريني يكتب : دبلوماسية موازية في خدمة التنمية؟؟

صفروسوريز: محمد كمال المريني

من المنتظر أن تنظم الجماعة الترابية لمدينة صفرو ملتقاها الثقافي في دورته التاسعة و العشرين في موضوع :المدن الصغرى و المتوسطة و العلاقات الدولية ،تحت شعار دبلوماسية موازية في خدمة التنمية و ذلك أيام 27 – 28 و 29 أبريل 2018 ،و ستكون دولة فلسطين ضيف الشرف لهاته الدورة حسب ما يستفاد من الورقة الإطار للملتقى الثقافي،التي تم تعميمها على عدد من الأساتذة و الطلبة الباحثين من خارج المدينة و الذين يعتبرون من الزبناء الأساسيين للملتقى .

بغض النظر عن موضوع الملتقى و مدى إجابته على الرهانات الثقافية التي يفترض في الملتقى الإجابة عنها عبر الرقي به و تجويد أداءه ،و دون الوقوف على مفارقة بعض محاوره للواقع خاصة و الأهداف المتوخاة منه مثل توأمة مدينة صفرو ،فالكل يعلم أن العلاقة الوحيدة لصفرو بالمدن المتوأمة هي اعتماد مالي سنوي لفائدة هيأة للمدن المتوأمة ،أما توأمة صفرو مع المدينتين المشار إليهما في الورقة فهما قد عفا عنهما الزمن و من سنين خلت و في ما يبدو ،فإن موضوع الملتقى لا علم للجنة الثقافية للمجلس به و لا لجل أعضاء مكتب الجماعة الترابية حسب ما صرح به لنا عضوين من نواب الرئيس ،أما هيأة المساواة و تكافؤ الفرص و مقاربة النوع فلا علاقة لها بالأمر حسب تعليق أحد أعضائها على تدوينة في الموضوع على الفايسبوك .

بغض النظر عن مضمون الورقة الإطار الإنشائية و المليئة حشوا ،نفضل في هاته الورقة الوقوف على نقطيتين ،الأولى في مدى قانونيتها و الثانية في اختيار المرسلين إليهم في مدي قانونية توقيع المراسلة من طرف منسق اللجنة العلمية حملت الورقة الإطار في أسفل الصفحة 4 اسم و صفة الموقع “عن اللجنة العلمية “و ذلك بعد الإشارة إلى أن الجماعة ستعمل على توفير ” وسائل العرض ،الإقامة و التغذية و مصاريف التنقل حسب الإمكانيات ” ،و من المعلوم أن اللجنة العلمية لا تتمتع بالصفة المعنوية و الإستقلالية المالية و الإدارية و بالتالي لا يحق لها مراسلة المؤسسات و الأغيار بصفة مباشرة ، فأحرى أن تلتزم بإسم الجماعة في درهم أو دانق . قد يقول قائل أن من موقع الورقة الإطار هو مستشار بالجماعة الترابية و أنه تم تفويضه للقيام بذلك ، هذا أمر مردود بالرجوع للقانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات وكذا القانون رقم 78.00 المتعلق بالميثاق الجماعي الصادر في 3 أكتوبر 2002 نجد أنه حصر إمكانية التفويض من طرف رئيس المجلس الجماعي في مساعديه من النواب وفي بعض أصناف الموظفين الجماعيين وفي الكاتب العام دون باقي المنتخبين، و ذلك خلافا للميثاق الجماعي لسنة 1976 الذي خول رئيس المجلس الجماعي إمكانية تفويض اختصاصاته لمساعديه، وكذا للمستشارين الجماعيين، ورتبت المادة 66 من القانون التنظيمي سالف الذكر (وتقابلها المادة 23 من الميثاق الجماعي السابق) على عدم احترام ذلك جزاء المتابعة القضائية والعزل على خلفية مزاولة مهام منظمة بدون صفة قانونية و بالتالي فلا حق لصاحبنا في توجيه مراسلات الجماعة و لا مراسلات الملتقى الثقافي ،بل إن الأمر يقع تحت طائلة القانون في تهميش الكفاءات المحلية أو مطرب الحي لا يطرب للسنة التالية على التوالي ،يأبى المقيم العام في الشأن الثقافي للمدينة إلا أن يؤثر غير المقيمين بصفرو بالدعوة للمشاركة في أشغال الملتقى الثقافي للمدينة ،فيرسل الدعوات ذات اليمين و ذات اليمين على القربى و المؤلفة قلوبهم ابتغلء في ماستر أو سلطة رمزية ،و يستبعد في الدعوات فعاليات ثقافية و جامعية ساهمت بحب في الملتقى منذ بداياياته و هم بين ظهرانينا فاعلون .

منذ ثمانينيات القرن الماضي ساهمت أطر صفرو و منطقتها في وضع معالم الملتقى الثقافي لمدينة صفرو مما أكسبه إشعاعا وطنيا و دوليا و شارك في إعمال بعض دوراته أسماء وازنة أمثال :ذ فضل الله ،ذ حسن بنحليمة ،شمعون ليفي ،دافيد أسولين ،غليفورد غيرتس ،أندري أزولاي ،…و لم يكن للملتقي أن يضمن هذا الحضور الوازن لولا الصرامة و الحياد العلميين لثلة ممن أشرفوا هلى تنظيم الملتقى ، و من خارج مؤسسة المجلس ، مثل لحسن جنان ،المأسوف عليه محمد زرهوني ،على كيري ،أحمد حوسة و بقدر ما تراجعت المقاربة التشاركية في تحضير و تنظيم الملتقي بقدر ما تراجع وقع الملتقى و تأثيره ،و تراجع الحضور الذي يبلغ ذروته فقط أثناء ورشات الغذاء و استراحات الشاي ،و ينفض الجمع بمجرد حصول المشاركات و المشاركين على شهادات الحضور و توقيع الهيأة المنظمة في دفاترهن/م التي سوف تعرض على المشرفين على مسالك الدوكتوراه و الماستر في ظل تدبير المقيم العام للملتقى ،يظل حظنا أن نحاط علما بتاريخ الملتقى و موضوعه من طرف أصدقاءنا و صديقاتنا من خارج المدينة ، فإشعارنا بهذا الملتقى حسب أحد أعضاء المكتب المسير للجماعة كان سيتم خلال الندوة الصحفية التي ستعقد بحر هذا الأسبوع ،و هكذا و بقدرة قادر يستحيل مثقفو المدينة و مهيؤوها و جغرافيوها و كل من له اهتمام بالملتقى الثقافي إلى صحفيين في مدينة فيها من الصحفيين أكثر من الهم على القلب

إن الشأن الثقافي بالمدينة شأن عام يحتاج إلى تجويده و الرقي به ،و ذلك لن يتأتي إلا بمقاربة تشاركية يسهم فيها الجميع دون هيمنة و لا إلحاقية ،خاصة في ما يتعلق بالعلامات الثقافية البارزة مثل الملتقى الثقافي و ” الفيشطة د حب الملوك ” هذا ما نعتقده و نوقن به

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

صفرو: إعلان عن الترشح لملكة حب الملوك 2018
17 يونيو 2018 / قراءة

صفرو: إعلان عن الترشح لملكة حب الملوك 2018

صفروسوريز: حسني عبادي معاييــــر الانتقـــــاء على المرشحة ذات السمعة والأخلاق الحسنة والمتمتعة بمستوى ثقافي متميز، أن تشهد بعدم توفرها على سوابق عدلية وأن تصرح بعدم وجود أي إلتزام، كيفما كانت طبيعته، له علاقة مباشرة أو غير مباشرة بإستغلال صورتها طيلة الفترة السابقة للمهرجان. أن تكون مغربية الجنسية، عمرها بين 18 و30…
+ المزيد من أخبار وطنية ...