اليوم الثلاثاء 22 مايو 2018 - 11:31 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
أخر تحديث : الأحد 18 فبراير 2018 - 8:52 مساءً

المريزق : المغرب يجب أن يتغير

صفروسوريز: المريزق مصطفى

أسدل الستار يوم الأربعاء 15 فبراير 2018 على الدورة الأولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية التشريعية العاشرة؛ وبهذه المناسبة نستحضر خطاب الملك محمد السادس ليوم الجمعة 13 أكتوبر من السنة الماضية. وهو الخطاب الذي تناول فيه ملك البلاد الصعوبات التي تواجه تطور النموذج التنموي، والاختلالات التي تنخر الإدارة بكل مستوياتها، أو التي تتعلق بالمجالس المنتخبة والجماعات الترابية، معتبرا أن المرحلة حاسمة وتقتضي وقفة نقدية، تقوم على ربط المسؤولية بالمحاسبة، وإيجاد الأجوبة والحلول الملائمة، للإشكالات والقضايا الملحة للمواطنين.

وها نحن اليوم نودع هذه الولاية، متسائلين: ماذا تغير في مغربنا منذ افتتاح دورة أكتوبر الماضية؟ وما هي قوة الإصلاحات ودرجاتها؟

ليس ثمة شك في أن ما تميزت به هذه الدورة هو وصول أصداء دينامية الاحتجاجات والحركات الاجتماعية العابرة للجهات أدراج البرلمان ولجانه النيابية الدائمة، مطالبة (بكل ما يسمح به القانون) بتدخل الدولة، وبوساطة السياسات العمومية، من أجل تعبئة الموارد البشرية والتقنية والمالية للتفاعل الإيجابي مع قضايا المجتمع.

لن نتوقف عند عدد الأسئلة الموجهة إلى الحكومة التي بلغت 3594 سؤالاً، منها 1611 سؤالا شفويا و1940 سؤالا كتابيا و49 سؤالا موجها إلى السيد رئيس الحكومة، ولا عند عدد الجلسات الشهرية الخاصة بالسياسة العامة، ولا عند السياسات العمومية، والسياسة المالية، وتنمية المناطق الجبلية والقروية، وإصلاح منظومة التربية والتعليم، والسياسات الموجهة للشباب، والجهوية المتقدمة، إن ما يهم المغاربة هو ما الذي تغير في مغربهم.

فلحد الساعة لم نضع الأصبع على الجرح المتقيح، وليس هناك اهتمام جدي بالأوضاع الاجتماعية الناتجة عن المضاربين والسماسرة، وتداعيات اقتصاد الريع.

لقد طالب ملك البلاد، في مناسبات عديدة، من البرلمان والحكومة، بوضع استراتيجية استعجاليه، والانكباب على تنفيذها لإيجاد حلول للمشاكل المستعصية والمعقدة، واتخاذ القرارات الضرورية بشأنها. لكن يبدو أن المسار مازال طويلا، وبعيدا عن التفاعل الكلي والشامل مع مضامين هذه الخطب، ومع مطالب الحركات الاجتماعية.

إن العديد من دول العالم وصلت إلى مصاف التقدم وما بعده، بجهود جبارة بذلتها على مدى عقود كثيرة من الزمن. كما نستحضر، من جهة أخرى، ارتقاء بلدان الازدهار الاقتصادي الأسيوية، الذي بدأ في منتصف الثمانينات، حينما أقدمت اليابان على رفع قيمة عملتها. ويقول بعض الاقتصاديين إن الين القوي سمح لليابانيين آنذاك يأن يزيدوا من استيراد السلع المنتجة في بلدان الجوار. وسرعان ما شعرت هذه البلدان بازدهار يعم اقتصادها الذي بات ينمو بمعدلات تتراوح بين 8 و9 في المائة وأحيانا يصل إلى 10 في المائة. وهكذا يرى أولريش شيفر، مثلا، كيف بدت الأمور وكأن هذه الدول تحقق أعجوبة اقتصادية. ولم يدم الأمر طويلا حتى أصبحت هذه الدول تحقق استثناء اقتصاديا في العصر الجديد.

طبعا عاشت هذه الدول فيما بعد مدا وجزرا، في وضع عالمي كانت وما زالت فيه الرأسمالية تفكر هي الأخرى في تجديد نفسها، خوفا من الانهيار.

المغرب هو الآخر، وبعد مسلسل طويل وشاق من الإصلاحات، توج مساره بثمار دستور 2011، كتعبير عن مرحلة النضج لترسيخ الحقوق والحريات، وملاءمة الإطار التشريعي والمؤسساتي الوطني مع الآليات الدولية لحقوق الإنسان.

لكن على مستوى الواقع، فسواء تعلق الأمر بأوضاع الشباب أو التنمية القروية والجهوية والشغل، فإن الوضع بات مقلقا، ولم تستطع إصلاحات ما بعد دستور 2011 إنجاز التنمية الكاملة والمستدامة، واستكمال الأوراش التي ظلت عالقة منذ عقود من الزمن.

والمخيف في هذا الوضع، هو فقدان الثقة في مؤسسات الدولة، خاصة مع استمرار اقتصاد الريع والجشع، والإسراف الأهوج والعشوائي في مشاريع لا شعبية، وتعطيل الديمقراطية التمثيلية، والديمقراطية التشاركية، ودور المجتمع المدني.

لقد تطورت اليوم الأمور إلى أسوأ بكثير، ورغم ذلك لم تفزع المغاربة خطابات التخويف والتضليل، لأنهم خلفوا وراءهم أوخم العواقب والصدمات، وآمنوا بأن دستور 2011 لم يأت لمعالجة مشكل شرعية كما حصل في بلدان أخرى، بل من أجل تحقيق التغيير والحكامة والعدالة الاجتماعية، ومن نافلة القول تأكيد أن هذا الهدف لم يبلغ غايته بعد.

فالاقتصاد المغربي ينمو في اتجاه المنحدر، مشرفا على عتبة انكماش مثير للفزع، وبلغت الأزمة الذروة لدى الشباب والنساء، ومست بشكل خطير قطاع التعليم، وتعاظمت الأزمة في مغرب الهامش، وانهارت معها قيم التضامن والتعاون، ورغم ذلك لم تستطع الحكومة الحالية جر رؤساء الأموال والمصارف والمؤسسات الصناعية الكبرى التي استفادت عبر تاريخها من كل المساعدات والامتيازات للمشاركة في حل مشاكل المواطنين.

إن مغرب المستقبل عليه أن يتغير، وعلينا جميعا أن نساهم في هذا التغيير بكل الوسائل الممكنة، وفي مقدمتها إبداع أشكال تنظيمية وعملية جديدة بيد قوية وإرادة صارمة، والتفكير في نموذج مضاد لما هو في الواقع، متحرر من القيود ومن الرجعية وعلاقات الاستبداد.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

حصريا:التوقيت الجديد للدراسة بمناسبة رمضان
12 مايو 2018 / قراءة

حصريا:التوقيت الجديد للدراسة بمناسبة رمضان

صفروسوريز: قررت وزارة التربية الوطنية تأخير الدخول بـ30 دقيقة صباحا، وتقديمه بـ30 عند الخروج مساء، بالنسبة للسلك الابتدائي، خلال رمضان المبارك. وأكدت الوزارة في بلاغ توصل موقع “صفروسوريز” بنسخة منه أنه يمكن تكييف هذا التوقيت الجديد خلال الشهر الأبرك، مع خصوصيات العالم القروي بالنسبة للتعليم بالسلك الإبتدائي. أما بخصوص السلك الثانوي الإعدادي والثانوي…
+ المزيد من أخبار وطنية ...