اليوم الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 9:15 مساءً
أخر تحديث : الأحد 20 أغسطس 2017 - 3:44 مساءً

الوزيرة المكلفة بالماء في صفرو لمناقشة مشكل الاقليم من هذه المادة الحيوية

صفروسوريز:حسني عبادي

في إطار تعزيز الجهود المبذولة لمعالجة المشاكل المرتبطة بنذرة المياه بإقليم صفرو، ترأس
عامل الاقليم يوم الخميس 17 غشت 2017 بالقاعة الكبرى للعمالة لقاء تواصليا موسعا حضرته السيدة
كاتبة الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلفة بالماء إضافة إلى رؤساء المصالح
الامنية الاقليمية ، البرلمانيون والمنتخبون، رؤساء المصالح الخارجية، فعاليات مدنية، ممثلو وسائل الاعلام
الوطنية وكذا السيدة مديرة وكالة الحوض المائي لسبو وممثل المديرية الجهوية للمكتب الوطني للكهرباء
والماء الصالح للشرب قطاع الماء الوسط الشمالي.

وبعد كلمة ترحيبية لعامل الاقليم ، استهلت السيدة كاتبة الدولة لدى وزير التجهيز والنقل
واللوجستيك والماء المكلفة بالماء هذا اللقاء بكلمة لخصت من خلالها أهداف اللقاء وأهمية هذه المحطة
التواصلية التي تأتي في ظل الاحتجاجات المتكررة للساكنة ومطالبتها بتوفير الماء الشروب، حيث
أوضحت أن اللقاء فرصة لتشخيص أسباب شح هذه المادة الحيوية والاطلاع عن قرب على المشاكل
المعيقة لتطور القطاع مع استعراض المشاريع التي من شأنها تقديم حلول مستدامة للتكييف مع المتغيرات
المناخية، ستمكن من حسن ترشيد الموارد المائية، خصوصا وأن إقليم صفرو لا يعاني من ندرة المياه وإنما
من تدبير غير معقلن.

بعد ذلك تم تقديم عرضين بهذا الخصوص الاول حول وضعية الموارد المائية بالاقليم استعرضت
خلالة السيدة مديرة وكالة الحوض المائي لسبو حجم الموارد المائية السطحية التي تبلغ 720 مليون م3
والمياه الجوفية التي تعادل 110 مليون م3 تستعمل في السقي وتوفير الماء الشروب، إلى أن هذه الموارد
تبقى رهينة برفع تحديات الاستعمال المفرط للمياه الجوفية وتلويثها بالنفايات الصلبة والمنزلية والصناعية.
وقد جردت بعد ذلك محاور برنامج تدبير الموارد المائية لضمان الولوج العادل للماء خاصة بالعالم القروي
ولمواجهة فترات الجفاف والحماية من الفيضانات وذلك من خلال إنجاز أكثر من 120 ثقب استكشافي
وتهيئة السدود وأيضا تهيئة وتثمين مجاري المياه ومنابع العيون.

العرض الثاني قدمه السيد ممثل المدير الجهوي للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب
قطاع الماء حول تدخل المكتب في هيكلة وتقوية قطاع الماء بالاقليم حيث وبالارقام بلغت الكلفة الاجمالية
للمشاريع المنجزة والمبرمجة الممولة من طرف المكتب خالل الفترة من 2016 إلى 2019 مايقارب 121
مليون درهم كما يتوفر المكتب على حزمة مشاريع قابلة للانجاز تقدر قيمتها المالية ب 182 مليون درهم
يلزمها التمويل في إطار تعاقدي مع الاطراف المعنية.

بعد هذين العرضين اللذين أوضحا مدى الاهتمام الكبير الذي توليه القطاعات الحكومية بمختلف
هياكلها لتجاوز المشاكل المرتبطة بالاستغلال الماء، فتح باب النقاش أمام الحاضرين، حيث اتسمت تدخلات
المنتتخبين وممثلي المجتمع المدني بجدية وحس عميق بالمسؤولية اتجاه معاناة الساكنة وخلصت إلى أن الوضع ليس بالكارثي كما يسوق له لكن كل تأخر في إنجاز المشاريع المبرمجة سيعجل بتأزيم الوضع.

تدخل عامل الاقليم جاء ليطمئن المتدخلين حول مدى احترام الجدولة الزمنية والمالية المقررة،
وإشرافه الشخصي والمباشر على تنزيل المشاريع وإيجاد حلول متوسطة والبعيدة المدى، خصوصا وأن
التشخيص المقدم أثبت أن الاشكال مرتبط بضعف الحكامة المائية والتي يمكن تقويتها بتظافر الجهود
والتنسيق بين القطاعات المتدخلة على كثرتها.

السيدة كاتبة الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلفة بالماء، سارت على نفس
المنوال من خلال مناشدتها كل الفاعلين المحلية على الانخراط في مواجهة الاكراهات والتحديات الانية
والمستقبلية بعيدا عن التجاذبات السياسية الضيقة، وفق مقاربة تضامنية لبلوغ الاهداف التنموية باعتبار
الدور الاستراتيجي والمحوري للماء في تطوير مسار التنمية الذي سطره صاحب الجلالة محمد السادس
نصره الله وأيده ودوره في الاستقرار والسلم الاجتماعيين مشيدة بتراكمات التجربة المغربية في مجال
حماية وتدبير الموارد المائية.

هذا اللقاء الموسع تلته زيارة ميدانية لمشروع إنجاز سد امداز الذي وضع حجره الاساس صاحب
الجلالة محمد السادس نصره الله وأيده في يناير 2015 ،وذلك للوقوف على سير الاشغال به والتي بلغت
%30 ويتوقع أن يوفر هذا المشروع الهيكلي زهاء 700 مليون م3 من الماء وسياهم في إطار من التضامن
المائي في تزويد الاقيم وكذا الاقاليم المجاورة بالماء الشروب وماء السقي والحماية من الفيضانات، بعد
ذلك تمت زيارة ورش مشروع تقوية الربط بالماء الصالح للشرب الخاص بمركز رباط الخير وإغزران
انطالقا من ثقب مائي بجماعة أولاد مكودو الذي تشرف عليه المديرية الجهوية للكهرباء والماء الصالح
للشرب قطاع الماء والذي تبلغ تكلفته المائية 18 مليون درهم سيمكن من توفير الماء الصالح للشرب
بصبيب عال سيبلغ 50 لتر في الثانية وسيصبح قابل لالستغلال قبل صيف السنة المقبلة. هذه الزيارة كانت
مناسبة للقاء السيدة كاتبة الدولة ووالي جهة فاس مكناس وعامل الاقليم بالساكنة و الانصات لبعض همومها ومقترحاتها.

ويأتي هذا اللقاء التواصلي كحلقة أخرى في سلسلة اللقاءات التي يعقدها عامل الاقليم لدراسة تقدم
المشاريع المبرمجة والتي هي في طور الانجاز أو التي تعرف بعض العراقيل المسطرية أو المالية من
أجل الدفع بعجلة التنمية بالاقليم.

ترقبوا اشغال هذا اللقاء قريبا على موقع صفروسوريز

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.