اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 11:20 مساءً
أخر تحديث : الإثنين 12 يونيو 2017 - 4:30 مساءً

جريدة الاخبار الورقية ترسم صورة سوداء على مؤسسة كرز بصفرو

صفروسوريز: متابعة

طالب أعضاء بالمجلس الإداري ل”مؤسسة كرز” التي يهيمن عليها مستشارو حزب العدالة والتنمية بمدينة صفرو، عامل إقليم صفرو ب”فتح تحقيق شفاف ونزيه في ما يقع من اختلالات في تدبير المال العام بهذه المؤسسة المكلفة بتنظيم أقدم مهرجان بالمغرب الذي يقترب من ذكرى مرور سنة عن إحداثه، وكشفت رسالة إلى عامل إقليم صفرو “توصلت الأخبار بنسخة منها” عن جملة من الإختلالات منها “لجوء المكتب المسير للجمعية إلى إقصاء أعضاء بالمجلس الإداري من إتخاد القرارات بناء على ما يخولهم القانون الأساسي للمؤسسة ـ خاصة الفصل 11 الذي ينص صراحة على اختصاصات المجلس الإداري، ومنها المصادقة على الميزانية والتوجهات العامة للمؤسسة وكذا الدعوة إلى جمع عام وتحديد جدول أعماله والمصادقة على النظام الداخلي”.

وأكد الأعضاء المعنيون بالمجلس الإداري أن هناك تغييبا لأعضاء مجلس إدارة المؤسسة، رغم أنهم منتخبون بشكل علني، عكس الطريقة التي انتخب بها أعضاء مكتب المؤسسة المكلف فقط بإعداد تقديرات الميزانية وتنفيذ مقررات الجمع العام والمجلس الإداري.

وقال الأعضاء المحتجون في الرسالة ذاتها” لم نشارك ولم نستشار في عدد مهم من القضايا التي تهم السير العام لمؤسسة كرز، وهو ما نرفضه رفضا قاطعا، خصوصا ونحن نمثل المجتمع المدني ومؤتمنون على تمثيله” مضيفين، عازمون على عدم السكوت والاحتجاج بكل الوسائل أمام مختلف المؤسسات إذا لم يتم استدراك الأمر، والانضباط للقانون الأساسي واحترام قانون اختصاصات المجلس الإداري للمؤسسة.
وكان لقرار تأسيس ”مؤسسة كرز” التي يتشكل اغلب أعضائها من مستشاري العدالة والتنمية بالمجلس الجماعي لصفرو، للإشراف على تنظيم مهرجان حب الملوك ردود فعل مناوئة من طرف الفعاليات المدنية المحلية، بالنظر إلى الخلفيات غير المعلنة لتأسيس هذه الجمعية فضلا عن اعتراض السلطات الإقليمية على تشكيلة هذه الجمعية، على اعتبار حالة التنافي القائمة تبعا للقانون التنظيم الجماعي، خاصة التنظيم الجماعي المحلي . قد عمدوا في أول دورة للمجلس الحالي إلى سحب البساط من جمعية سابقة كانت تشرف على تنظيم المهرجان، تدعى “جمعية حب الملوك” في ظروف غامضة، عن طريق فك ارتباطها بالمجلس البلدي والإعلان عن تأسيس جمعية بديلة تدعى كرزـ فأحتكر منتخبو العدالة والتنمية وشركاؤهم بالمجلس الجماعي مكتبها الإداري، تحت ذريعة ” إضفاء صفة احترافية على تنظيم هذا المهرجان”.

ورأت فعاليات مدنية محلية أن وراء تأسيس الجمعية الجديدة خلفيات أخرى تتعلق برغبة منتخبي العدالة والتنمية في “التصرف في المال العام المخصص للمهرجان والاستفراد بهذه”العنيمة” لإتاحة الفرصة لاستفادة الأنصار والمقربين، منهم أرباب مطاعم وشركات عقاقير وسمسارة إقامة المعارض وأصحاب جمعيات مقربة من حركة التوحيد و الإصلاح والعدالة والتنمية وأصحاب مطابع ومنابر إعلامية.

و أكد متتبعون للشأن العام المحلي بصفرو أن تأسيس هذه الجمعية على المقاس، يخالف قانون الحريات العامة في مادته 7-3 ةالمادة65 والمادة 100 من القانون التنظيمي 14/113 التي تنص على أنه” يمنع على كل عضو من أعضاء الجماعة أن يربط مصالح خاصة مع الجماعة.وينطبق نفس الأحكام على عقود الشركات والجمعية التي هو عضو فيها” ومن هذا المنظور فإن كافة المنتخبين بجمعية” مؤسسة كرز” يصبحون في حالة تناف مع نص المشرع سيما المادة 110 من نفس الفانون التنظيمي 14/113 التي تؤكد أن هذه المؤسسة “غير قانونية” خاصة وان المجلس البلدي طرف داعم للمهرجان.

واعتبرت فعاليات مدنية في عريضة احتجاجية أن “الجشع والرغبة في الاستحواذ على صرف المال العام واستباحته بدون زحه حق وبدون سند قانوني يضع هذه المؤسسة أمام مطلب المساءلة القانونية، وبالتالي استرجاع الأموال العامة المبددة التي تم صرفها خلال الدورة السابقة بدون وجه حق تحت ذريعة الاحتراف . وذلك بصرف 276 مليون سنتيم وعجز مالي يقدر ب 26 مليون سنتيم، علما أن نسخة المهرجان السابقة في ظل “مؤسسة كرز”، اعتبرت “الاسوء في تاريخ هذا المهرجان على مستوى التنظيم والتسيير، وما خلفه من احتجاج لدى عدد من الفنانين المحليين وتجار فاكهة الكرز، وانسحاب عدد من الأطر والفعاليات المدنية من المشاركة.

وطالبت الفعاليات المدنية المحلية وزارة الداخلية بالتدخل الفوري لحل جمعية مؤسسة كرز، واحترام روح القوانين الجاري بها العمل وحماية المال العام، اذ أكدت من خلال إطلاق “نداء من اجل التعبئة لرصد اختلالات مؤسسة كرز” ان الاعتمادات والدعم اللوجستيكي والمبالغ الضخمة التي ترصد للمهرجان، تعتبر “هدرا وتبديدا للمال العام وتكريسا للريع الاقتصادي والفني” كما استنكرت” اللطريقة التي يدار بها هذا الحدث الثقافي في ظل احتكار بعض الشركات لتنظيم المهرجان، حيث تبقى الاستفادة حكرا على هذه الشركات، وذلك في “غياب التدبير التشاركي و الحكامة في تنظيم المهرجان حتى يبلغ المرامي التي انشىء من اجلها
منقول عن جريدة الاخبارـ بقلم الزميل محمد الزوهري

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید  تصدر بلاغا صحفيا
10 ديسمبر 2017 / قراءة

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید تصدر بلاغا صحفيا

صفروسوريز: حسني عبادي عرف ملف الشھید محمد بن عیسى أیت الجید المعروض على أنظار القضاء، في الآونة الأخیرة، عدة تطورات. فقد قررت النیابة العامة بمحكمة الاستئناف الطعن في حكم تبرئة مجموعة من المتھمین في ملف الاغتیال، التقدم بمذكرة طعن أمام محكمة النقض. وإلى جانب ھذا الإجراء، فقد تقدمنا بدورنا كھیئة دفاع بمذكرة طعن…
+ المزيد من أخبار وطنية ...