اليوم الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 - 11:12 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 24 أبريل 2017 - 9:45 مساءً

عندما هددت “الشواية” السلم الإجتماعي بالمدينة !

صفروسوريز: يونس وعمر.

يحكى أنه وفي عز الصراع بين معاوية وعلي بن أبي طالب ، وصلت رسالة أبوالأسود الدؤلى (المسؤول عن بيت المال فى البصرة) إلى الخليفة علي أن ابن عمه وعامله قد أخذ أموالا من بيت المال دون وجه حق ! ورغم اختلاف الرواة في وصف الحدث بين اعتباره وشاية كاذبة أو تأكيد استحواذ “ابن عباس” على جزء كبير من أموال المسلمين..فإن جميع الروايات أجمعت على موقف الإمام علي الحازم !

فرغم أن الزمن الصعب كان زمن حرب يستوجب ليونة وتمهلا ..ورغم أن “العامل” لم يكن أحدا آخر غير ابن عم الإمام ..فقد أرسل علي رسالته الشهيرة دون تردد أو مواربة : (بلغنى أمر إن كنت فعلته فقد أغضبت ربك، وخربت أمانتك، وعصيت إمامك، وخنت المسلمين، بلغنى أنك قد جردت الأرض وأكلت ما تحت يدك، فارفع إلىّ حسابك واعلم أن حساب الله أشد من حساب الناس).

كانت رسالة واحدة لا تقبل أكثر من معنى..فلا القرابة ولا التموقع داخل معسكر علي في زمن حرب بدأت موازينها تميل للداهية معاوية..لا شيء من كل ذاك يشفع لأي كان بأخذ أموال ليست من حقه ! فهل يحق لإسلاميي اليوم أن يدعوا سيرهم على خطى السلف وحملهم المشعل عبر تقليد المظاهر لا الجوهر ؟

مناسبة هذا الحديث..هو نقطة “مسطرة الصلح ” التي يحاول المجلس البلدي الموقر إقرارها مع المتملصين من أداء واجبات استغلال الأملاك الجماعية، فقط لتمكين زعيم البيجيديين من دكانين في حوزته !

ذلك أن زعيم البيجيدي الإقليمي يستغل دكانين كمشواة ومطعم في ما يسمى “المارشي” ..ولأنه لم يكن يؤدي واجبات الكراء (التي لا تتجاوز خمسمائة درهم شهريا للدكان ) حكمت المحكمة “نهائيا” عليه وعددا آخر من الحالات المشابهة بالأداء والإفراغ ..هنا، يصبح الرئيس بين موقفين مختلفين : إما تطبيق القانون كما طبق على عدد من المواطنين من قبل وبدء مسطرة الإفراغ..تشبها وتيمنا بمواقف الزعماء المسلمين الذين يدعون حمل رسالتهم..وإما التخندق إلى جانب ابن العشيرة البار والبحث عن فراغ قانوني يمنع تنفيذ الحكم القضائي الصادر باسم الملك !

ولأن العشيرة أولى..فقد مالت الكفة إلى الحديث عن “مسطرة صلح” تمنع من فقدان أحد موارد العشيرة حماية للسلم الإجتماعي !! ماذا بعد ؟

ألم يتم إفراغ “جمعية المسيرة الخضراء” من مقهى “المسيرة” تنفيذا لحكم مشابه ؟ ألم يكن من الأعدل..تنفيذ مسطرة الصلح مع من قدم خدمة جليلة للوطن على الأقل بعد المشاركة في المسيرة الخضراء ؟ هل قدم الكاتب الإقليمي خدمات للوطن أكبر مما قدمه هؤلاء ؟

ألم يجد المجلس حلولا أكثر واقعية..من قبيل تمكين المحكوم عليهم بالأداء والإفراغ من دكاكينهم ، مقابل عقدة جديدة بسومة كرائية تساوي قيمتها الحقيقية ؟ ألم يكن ذلك ليساهم في الرفع من مداخيل الجماعة ؟

أليس الحديث عن السلم الإجتماعي تطاولا على اختصاص السلطات المحلية ؟ أليس المفروض أن يطلب المجلس بدء مسطرة الإفراغ قبل أن تحدد السلطات مدى تأثير ذلك على السلم الإجتماعي ؟

نعم ،يمكن لمسطرة الصلح أن تحل محل حكم قضائي،عندما يتعلق الأمر بأموالكم الخاصة ..لكن تلك أموال المدينة ! فكيف تعطون ما لا تملكون لمن لا يستحق ؟

المشكلة هنا ليست في مشواة الزعيم الإقليمي التي قد تهدد السلم الإجتماعي في المدينة..ولا في مدى استحقاق “إمبراطور المطاعم والمحلبات” لامتياز بهذا الشكل مقارنة مع جيوش من الشباب المعطل الذي لا يجد لقمة عيش كريمة..إنما المشكلة في عقلية العشيرة التي قد تحرق الأخضر واليابس من أجل تقوية ركائزها ! فبالأمس حولوا مشروع “مركز نداء” قادر على خلق مئات من مناصب الشغل إلى مشروع مطعم ..واليوم يحاولون تحويل مدينة صفرو إلى مجموعة ساحات ألعاب (لافوار) ليستفيد إمبراطور الألعاب الآخر المنتمي لنفس العشيرة !

أما مشروع المنطقة الصناعية ..أما مناصب الشغل والمصانع الكبرى التي تحدث عنها الكاتب الإقليمي نفسه إبان الحملة الإنتخابية، فإما أن تصبروا صبرا جميلا حتى تشبع وتروى القبيلة..وإما أن تنتقدوا التخريب الممنهج فتصبحوا كائنات ضارة وآليات تحكم! وبه الإعدام..والسلام !

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

المجلس الوطني لحركة أنفاس يرسم خارطة طريق للخروج من المأزق الذي تعيشه البلاد.
20 أكتوبر 2017 / قراءة

المجلس الوطني لحركة أنفاس يرسم خارطة طريق للخروج من المأزق الذي تعيشه البلاد.

صفروسوريز: متابعة. بيان المجلس الوطني لحركة أنفاس: تعاقد وطني يؤسس لعهد الملكية البرلمانية تداول المجلس الوطني لحركة أنفاس الديمقراطية في أزمة نسق النمط السياسي المغربي و حالة الاختناق المؤسساتي الراهنة و خلص إلى إصدار البيان التالي : في تشخيص الأوضاع : ü تذكر الحركة بالأجواء التي صاحبت للاستحقاقات الانتخابية…
+ المزيد من أخبار وطنية ...