اليوم الأحد 22 أكتوبر 2017 - 6:35 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 14 أبريل 2017 - 10:56 مساءً

مضحكات صفرو..المبكيات !

يونس وعمر: صفروسوريز .

قبل أزيد من سنة، وضعت على طاولة القرار في شركة ديلفي العالمية ثلاثة اختيارات لثلاثة مدن مختلفة من أجل تشييد أكبر مصنع في المنطقة (بسعة ألفي عامل)..اختيارات، أبت إلا أن تخلق المفاجأة التي صدمت الفاعلين والمتتبعين ، وهي تتحدث عن وصول اسم مدينة صفرو إلى الجولة النهائية من الإختيار.. رغم أنها لا تتوفر على أي شركة في مجال صناعات السيارات .. كل هذا، قبل أن يقع الإختيار على مدينة مكناس حيث تجري اليوم التحضيرات على قدم وساق .

لم يكن خافيا على المتتبعين ، أن تقدم مدينة صفرو على عدد من المدن الكبرى ووصولها لمرحلة الإختيار النهائي كان راجعا لسببين :

١- المجهود الذاتي الذي قامت به anapec لربط الإتصال بعدد من الشركات بطنجة وإرسال دفعات من أبناء المدينة إلى هناك..رغم أنها لا تنتمي لنفس المنطقة الجغرافية.

٢- مواكبة مكتب التكوين المهني السريعة لأولى الدفعات بتجهيز وسائل لتعليم مبادئ تصنيع الأسلاك الكهربائية بالإعتماد على مجهودات طاقمها..رغم أنها لا تتوفر على المعدات والمختبرات (ateliers )المطلوبة. .وهو ما أعطى صورة جد إيجابية عن مردودية أبناء المنطقة.

ورغم غياب التوضيحات عن أسباب تفضيل مكناس، كان المرجح أن السبب الرئيسي يعود إلى تعثر المنطقة الصناعية الجديدة وكذا غياب متحدث باسم المدينة ..في وقت كان رئيس المجلس البلدي حاملا حذاءه منشغلا بتنقية جنبات الوادي ! كل هذا ، قبل أن يفاجئنا ممثل المركز الجهوي للإستثمار (بكل برودة) خلال اليوم الدراسي الذي نظمته ملحقة صفرو للتجارة والصناعة والخدمات، أن مدينة صفرو لا تحتوي اليوم (حتى في الحي الصناعي ) على بقعة أرض واحدة لتشييد مصنع وحيد !!

هكذا إذن..لا تتوفر المدينة على بقعة عندما يتعلق الأمر بخلق ألفي منصب شغل..عندما يتعلق الأمر بخلق مورد رزق لألفي أسرة ..فيما توجد بقعة مجهزة وبجانب المعامل من أجل وضع معرض للألعاب يدخل الملايين لجيوب العشيرة !!

هي ربما مضحكات مبكيات ..أو ربما مبكيات مضحكات..لكن الأكيد، أنها تجعلك تضحك حد الألم وأنت تفكر فيها..أنها تجعلك غاضبا دون أن تفارق الضحكة شفتيك !

وإلا كيف يمكنك أن تصف خروج “مناضلين جدد” للدفاع عن حق المجلس في إنتاج العبث..كيف يمكنك أن تصف الدعوة إلى مساندة المجلس كونه مؤسسة تم تجاوز صلاحياتها ! أي صلاحيات تلك التي تسعى إلى الإغتناء السريع على حساب البسطاء ! إن كانت إستقلالية المؤسسات تعني تحويل مشروع مركز نداء المسيرة الخضراء إلى مطعم..أو تحويل المدينة إلى معرض ألعاب كبير عِوَض خلق فرص شغل حقيقية ..إذا كانت إستقلالية المجلس البلدي تعني السطو على الشلال والإستيلاء على شيخ المهرجانات عبر إطار باطل ..إذا كانت تعني تحويل صفرو إلى بقرة حلوب للعشيرة وقتل كل آمال الشغل والعيش الكريم..فلتذهب ترهاتكم وكل الصلاحيات التي تتحدثون عنها إلى الجحيم !

وقبل أن تتحدثوا عن إرادة الناخبين..تذكروا رجاءا أن صفرو مدينة المقاطعين ! تذكروا..أنه لا يمكن للشباب العاطل أن يخرج في مظاهرات مطالبة بحق العشيرة في الربح عبر استنزافهم ! وإلا..حاولوا أن تقنعوا البسطاء أن لعبة ضرب “الطباشير” ببندقية حق دستوري ..أن لعبة “المطاقسة” ضرورة قصوى وحاجة أساسية للعيش !
وقبل كل هذا وذاك..تذكروا وذكروا الحاكمين بأمر الله، أن شهر رمضان الذي يحاولون استثمار ألعابهم خلاله..هو شهر العبادة! تذكروا ثم اسألوهم إن كان ذراعهم الدعوي سيدعو الناس إلى المساجد أم أن ذلك سيؤثر على مداخيل معرضهم !

قبل أن تتحدثوا عن الصلاحيات..تذكروا أن المجلس الموقر قطع الطريق العام مستعملا عمالا بسطاء وآليات البلدية في واحدة من أقسى صور موت القانون في هذه البقعة المبتلاة بكم ..أن نتانة رائحة الخروقات وصلت لكبريات الجرائد والصحف الوطنية !

يتبع..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

المجلس الوطني لحركة أنفاس يرسم خارطة طريق للخروج من المأزق الذي تعيشه البلاد.
20 أكتوبر 2017 / قراءة

المجلس الوطني لحركة أنفاس يرسم خارطة طريق للخروج من المأزق الذي تعيشه البلاد.

صفروسوريز: متابعة. بيان المجلس الوطني لحركة أنفاس: تعاقد وطني يؤسس لعهد الملكية البرلمانية تداول المجلس الوطني لحركة أنفاس الديمقراطية في أزمة نسق النمط السياسي المغربي و حالة الاختناق المؤسساتي الراهنة و خلص إلى إصدار البيان التالي : في تشخيص الأوضاع : ü تذكر الحركة بالأجواء التي صاحبت للاستحقاقات الانتخابية…
+ المزيد من أخبار وطنية ...