اليوم الخميس 26 أبريل 2018 - 3:19 مساءً
أخر تحديث : السبت 28 يناير 2017 - 6:35 مساءً

نداء إلى بيجيديي صفرو: جربوا أشياءا أخرى !

صفروسوريز: وعمر يونس.

لم أكن أتوقع وأنا أقلب البوستات على حائطي الفايسبوكي ، أن أجد مقالا أنزل منذ أسبوع في موقع محلي ..للحديث مرة أخرى.. عن الگعدي ! لمهاجمته للمرة الألف بعد تدوينته الشهيرة التي تلت بلاغ الجامعة الوطنية للتعليم حول الاستاذة الشبح بصفرو..

قد يقول قائل أن الأمر عادي في مدينة تعرف دينامية ونشاطا كبيرين على مستوى العالم الإفتراضي ..لكن اللاعادي ههنا ومدعاة المفاجأة، أن الموقع المحلي المذكور، لم يسبق له أن نشر مقالا أو تدوينة واحدة منذ زمن..يكفي أن تقلب البوابة لتجد صورا منقولة من هنا وهناك، وفي أفضل الأحوال تجد مقالا منقولا عن موقع صفروبريس ومذيلا بتوقيعه..فكيف استفاقت إذن البوابة على حين غرة لتكتب تدوينة موقعة باسم “الإدارة” وكأننا في حضرة منظومة متكاملة ! كيف تذكرت أن لإدارتها هواية تسمى التدوين ومتعة تسمى التطبيل ..فسارعت للتهليل للإستدعاء الغريب الذي وجهه مدير الأكاديمية لمدون متوقعة إحالته على مجلس تأديبي!

حقيقة الأمر عبث يصعب تخيله !

وإلا..كيف يمكننا أن نتخيل تحرك مدير الأكاديمية والأستاذة الفائض وكذا جزء كبير من الكتائب الإلكترونية في نفس الوقت ..بسبب تدوينة !
كيف يمكن لنا أن نفهم سر هذه الرجة التي أحدثتها كلمات مبعثرة على شكل تدوينة ! أهكذا صارت أبراجكم هشة ؟

تخيلوا ..أن يتحرك البيجيدي بكل ثقله ليهاجم مدونا كتب عن قضية أستاذة ظلت تتقاضى أجرا دون عمل لسنتين ، فقط لأنها تنتمي للعشيرة ! تخيلوا، أن يستنفر العدالة والتنمية كل قواده لمهاجمة مدون ! فتتحرك الكتائب بعيد تحرك مدير الأكاديمية عبر توجيه استفسارات بصفته الدولة التي أخل بواجب الإحترام لها..بتدوينة!

تخيلوا أن يترك مدير أكاديمية كل مهامه على رأس الإدارة..أن يترك كل مشاكل التعليم التي يتخبط فيها القطاع بالجهة، ليمارس شططا باسم الدولة في حق مدون انتقد أستاذة في عشيرته ؟
تخيلوا..أن يتم رفع دعوى قضائية ضده بتهمة القذف لأنه استعمل مصطلح “الأستاذة الشبح”..رغم أن الوصف صدر في بيان الجامعة الوطنية للتعليم..ورغم أن الوصف نفسه استعملته المستشارة نفسها في ردها العشوائي على النقابة ! وتخيلوا أن تسرع الضابطة القضائية في الإستماع له بشكل يجعلنا نتسائل: هل كانت كل القضايا الأخرى المماثلة تعرف نفس السرعة!

نحن أمام أمرين لا ثالث لهما..إما أن البيجيديين يحاولون ترهيب كل منتقديهم، بعد توالي كشف فضائحهم منذ توليهم زمام الأمور بصفرو ..أو أن الأمر تشتيت للإنتباه حتى لا يتم التركيز على ملفات معينة، خصوصا بعد الحكم القضائي الذي أبطل صفقة السوق القصديري..وبعد الصمت الغريب الذي أضحى يلف فضيحة تفويت الشلال..

في الحالتين كلتيهما، على العشيرة أن تفهم أن أخونة مفاصل الدولة لم تصل بعد الحد الذي يمنح أبنائها حصانة من كل انتقاد ! وأنه بعد إلغاء الفصل 19 من الدستور السابق ..لم يعد في القوانين مجال لتضفي العشيرة هالة من القداسة على أي من أتباعها ولو كان شيخا برتبة مدير ! جربوا أشياءا أخرى..جربوا أن تعملوا بصدق وشفافية حتى تحققوا التنمية التي طالما وعدتم بها ! فتريحونا وتستريحون!

أو جربوا القتل غدرا، فلأيدلوجيتكم ما يكفي من تجارب ومن خبرة..أليس لكم أحد المتهمين بقتل آيت الجيد في صفرو ؟

أما التشهير والشطط وكذا التهديد باستغلال نفوذ قبيلتكم الكبرى، فلن يفيدكم في شيء يذكر !

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

جمعية جيبر للتنمية القروية تعطي بصفرو انطلاقة مشروع مواطنون فاعلون
26 أبريل 2018 / قراءة

جمعية جيبر للتنمية القروية تعطي بصفرو انطلاقة مشروع مواطنون فاعلون

صفروسوريز: قدمت جمعية جيبر للتنمية القروية والبيئية يوم الأربعاء 25 أبريل بمدينة صفرو، في ندوة صحفية شارك فيها صحافيون وإعلاميون جهويون، مشروعها الجديد “مواطنون فاعلون ACITIVE CITIZENS ” في نسخته الثانية، والذي هو عبارة عن برنامج للتدريب على الريادة الاجتماعية، يروم تعزيز الحوار بين الثقافات والتنمية الاجتماعية التي يقودها المجتمع…
+ المزيد من أخبار وطنية ...