اليوم الأحد 17 ديسمبر 2017 - 1:50 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 10 يناير 2017 - 9:08 صباحًا

صحة المواطن في إقليم صفرو أصبحت في المزاد السياسي لتجار الدين والوطن تحت شعار :”عودة الابتزاز مقابل السلام

صفروسوريز: منعم كعدي

صوت تجار الدين والوطن يوم الاثنين 09 يناير 2017 بالمجلس الإقليمي ضد اتفاقية شراكة مع ولاية جهة فاس مكناس  لتجهيز المستشفى الاقليمي محمد الخامس (السكانير،حضانات،و اجهزة أخرى..)، و ضد اتفاقية شراكة ثانية مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لتدبير سيارة نقل الأموات. وهي قضايا لا تحتاج إلى مزايدة سياسية وممارسة العنتريات، لأن أصحابنا يعرفون أن إرثنا المالكي المنفتح طرح مبدأ فقهيا هاما،” المحافظة على الابدان أولى من المحافظة على الاديان”، وما بالك بالمحافظة على المكاسب المادية والشخصية.

إن الإعتراض غير مبرر ، والصحة لا لون سياسي ولا مذهب لها وهي أولى الأولويات سواء أخذناها من الجانب الديني او الإنساني او الحقوقي الكوني.
وأعتقد ان القضية أصبحت قضية مجتمع مدني ومواطنين. لان صحتنا هنا ضحية بلوكاج مضاد للبلوكاج الحكومي ، و باتت الأسواق القصديرية أهم من صحة المواطنين وحياتهم.
ففيروسات وجراثيم السياسة هي أكبر خطر يهددنا.ألم يحن الأوان لصناعة مناعة ولقاح مكون من المجتمع المدني والفعاليات الحقوقية والإعلام الجاد للقضاء على هذا السرطان السياسي والقيام بعملية استئصال لأورامه التي تنتشر في المدينة.ألا يهدد هذا الوضع بظهور داء فقدان الحقوق الصحية المكتسبة نتيجة علاقة غير شرعية بين تجار الدين وتجار الوطن دون عازل ايديولوجي.؟ والأخطر حين تنتهي هذه العلاقة بميلاد فساد يستشري في جو المدينة ويلوثه. لكن لحسن الحظ المسألة هنا لم تتعدى ممارسة سياسية في أرقى حالات استمنائها لعبت فيها الأحزاب المساندة دور فاطمة النجار كمساعدة على القذف -عفوا- أقصد سب وقذف السيد امحمد أزلماض بالفساد. لكن لن نكون ساديين في علاقتنا مع هؤلاء، فربما نتحمل جزءا من المسؤولية في ذلك، حيث كان علينا من أجل صحتنا أن نقبل بالأسواق القصديرية وندافع عنها كان علينا أيضا أن ندافع عن حق الأساتذة الاشباح في الراحة البيولوجية والتفرغ للعمل الحزبي من أجل الثكاثر.كان على السلطة أن تسمح لهؤلاء بأن يسيسوا القضايا الخيرية والجمعوية ويقوموا بحملة سياسية قبل الاوان في آيت السبع .فحكم القضاء في القضيتين كان له دور في القضاء على صحتنا. فهي ضريبة ينبغي أن نتحملها نحن ساكنة المدينة في محاربة الابتزاز والريع أو الزطاطة بحسب تعبير رئيس المجلس الاقليمي. وهذه مجرد معركة في الحرب على الزطاطة. وما يفسر الامر هو لماذا تم التصويت بالاجماع في اللجنة وفكه في هذا الاجتماع؟ ما سر كون الموقع الناطق بلسان حالهم في كل لحظة يستشهد بالمبتزين ويتقاطع معهم ؟ هل يلزمنا من اجل صحتنا ان نتوجه بمسيرة الى عمالة صفرو ونردد معكم شعارات ضد عامل الاقليم من قبيل “العامل مالك مخلوع الابتزاز والزطاطة حق مشروع” او “سوا اليوم سوا غدا اسواق القصدير ولابد”.هل يرضيكم ذلك حتى نحقق رضاكم في حقنا في الصحة.بل نقول لكم هيهات من المذلة نحن لا نقبل المهانة نموت وتحيا الكرامة.فأجهزة حضانات الولادات، أهم و أشرف من أحزاب تحضن الفسادين و المبتزين و تتحالف معهم. و قضية السكانير كشفت بالملموس عن نواياهم.

فالمعركة أصبحت و اضحة في إقليم صفرو بين اتجاهين و اضحين.الأول تيار الابتزاز و الريع . والاتجاه الصاعد توجه الدفاع عن المؤسسات و القانون و دولة الحق. فعواء المصباح نعرف سببه و عواء الوردة نعرف من وسوس به لصاحبه” فوراء ادريس قد تكلم ابليس” و  عواء الجرار قد انكشف للصيادين .و شعار المرحلة” يا سكان المدينة اتحدوا ضد الريع و والابتزاز”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید  تصدر بلاغا صحفيا
10 ديسمبر 2017 / قراءة

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید تصدر بلاغا صحفيا

صفروسوريز: حسني عبادي عرف ملف الشھید محمد بن عیسى أیت الجید المعروض على أنظار القضاء، في الآونة الأخیرة، عدة تطورات. فقد قررت النیابة العامة بمحكمة الاستئناف الطعن في حكم تبرئة مجموعة من المتھمین في ملف الاغتیال، التقدم بمذكرة طعن أمام محكمة النقض. وإلى جانب ھذا الإجراء، فقد تقدمنا بدورنا كھیئة دفاع بمذكرة طعن…
+ المزيد من أخبار وطنية ...