اليوم السبت 18 نوفمبر 2017 - 4:03 مساءً
أخر تحديث : السبت 24 ديسمبر 2016 - 9:36 صباحًا

منعم كعدي: حين يتحول مدير أكاديمية فاس إلى مفتي الديار!!!

صفروسوريز: منعم كعدي

عندما يصدر مدير الأكاديمية بفاس “فتوى إدارية “يحرم فيها على المديرة الإقليمية  بصفرو التعامل مع المذكرات الوزارية والإنضباط للقوانين في شأن أستاذة فائضة بسلك الإبتدائي. يصبح حينها دور الأكاديمية لا يختلف عن دور الأزهر. لكن مع وجود مذكرة وزارية وقاعدة فقهية ملزمة يكون شيخنا الجليل قد أخطأ في عدم الأخد بالمبدأ الفقهي الذي يقول ” لا اجتهاد مع ورود النص”، فالمذكرة واضحة بهذا الشأن ولاتحتاج الى تأويل، والمحكم من النص يختلف عن المتشابه “واللذين في قلوبهم زيغ يتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة و ابتغاء تأويله”. معذرة أيها الفقيه المجتهد لا يمكن لاجتهادك أن ينسخ النص إلا اذا اعتبرته وحيا أيها القائم بأمر الشأن التعليمي.

والإجتهاد لا يكون إلا في النوازل التي لا يوجد فيها نص وما بالك في أن يصبح الإجتهاد الفقهي ناسخا للنص هذا ما لايقبلة العقل السليم، ويرفضه كل تفكير قويم. وعلى حد تعبير فيلسوف قرطبة في فصل المقال فكم من فقيه كان الفقه سببا لقلة تورعة خوضه في الدنيا وكثير من فقهائنا نجدهم كذلك. لقد علقت يا فقيهنا النصوص فدخل علينا اللصوص.

ان الإفتاء بتعطيل العمل بالنص هو كفر واضح بالقوانين والمؤسسات وخروج عن ملة الإنصاف والإستحقاق وتكافؤ الفرص. لكن الطامة الكبرى أن فتواك ساهمت في زعزعة عقيدة المديرة الإقليمية في الإيمان بالقانون، وأنك تتحمل المسؤولية الكاملة في ردتها على اعتماد النصوص، لكن المديرة براء من هذه التهم براءة الذئب من دم يوسف ؛و لقد أقيمت عليك البينة باشهاد ذوا عدل منا،وحين يتم إحصاء المتروك من المشاكل بالإقليم تصبح أنت الوارث الأوحد في عقد الإراثة و العاصب لكل ما ينجم عن فتواك من فتن ومآسي، فمذهبك يختلف عن الحنفي والحنبلي والمالكي والشافعي حيث أينما وجد الشبح والمصلحة الشخصية فتم وجه الله.

معذرة ان تحدثت بلغة الفقهاء العدول حيث المديرة الإقليمية أقرب لأهل الذكر لتسألهم ولا أختلف معها في ذلك، أما أنت يا سيدي المدير قد تجد من الموارد البشرية و في قسمها من يعلم بعلوم الشريعة لتسأله. لكن ماذا لو كان من ستسأله هو من أوحى لك بالفتوى المذكورة أعلاه.؟ فالعذر سيكون أسوء من الزلة. ان تعليماتك الصادرة بهذا الشان بخصوص ماسمي بالاستاذة الشبح يستلزم نتائج ذو ابعاد غير مقبولة.

اولا :توريط السيدة المديرة الاقليمية  بصفرو في اتخاذ قرار خارج المساطير القانونية ثانيا:منحت نفسك سلطة تشريعة لا تعترف بالقوانين و المؤسسات التشريعية

ثالثا: ألم تقم بتحقير مقرر قضائي قضائي باسم جلالة الملك حكم لصالح الادارة يقضي ان تشتغل الاستاذة بسلك تعيينها بالابتدائي في مؤسسة اخرى بتكليف؟.

رابعا: قرارك لم يكن منصفا و فيه خرق لمبدأ تكافؤ الفرص حيث يجب أن يشمل كافة الأساتذة بسلك الإبتدائي الحاصلين على الماستر دون استثناء.

خامسا: وجود وضعية الشبح في فترة مديرين إقليمين يتبث تورطك في القضية بشكل واضح ،و ربما مساهمتك في بعض الخروقات التي كنت تفتي بها من وراء حجاب للمسؤول السابق للمديرية.

سادسا: حولت علاقة المديرية بالأكاديمية من علاقة مؤسسة بمؤسسة إلى علاقة شيخ بمريد و مثلث فيه دور الفقيه العلامة الأوحد بعلمه.

و أخيرا نقول الاعتراف بالخطأ و التراجع عنه يعتبر شجاعة و تبريره و الدفاع عنه لا يولد سوى الخوض في الارتجال و التفاهة.ولايعذر أحد بقفزه على القانون.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

القضاء الفرنسي يدين صحفيين حاولا ابتزاز  ملك محمد السادس
10 نوفمبر 2017 / قراءة

القضاء الفرنسي يدين صحفيين حاولا ابتزاز ملك محمد السادس

صفروسوريز: وكالات أفادت وكالة ” فرانس برس” بأن القضاء الفرنسي اعترف اليوم بصلاحية تسجيلين سريين أديا لاتهام صحفيين فرنسيين، هما كاترين غراسييه وإيريك لوران، بابتزازهما ملك المغرب، محمد السادس. وقالت محكمة التمييز إن التسجيلين أجراهما مبعوث من الرباط بدون “مشاركة حقيقية” من المحققين، ما يسمح بتأكيد “صحة الدليل”، الأمر الذي خيب…
+ المزيد من أخبار وطنية ...