اليوم السبت 18 نوفمبر 2017 - 5:30 مساءً
أخر تحديث : الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 12:02 صباحًا

وتخونين رسالتك المهنية!

صفروسوريز: يونس وعمر //

احتفل قاموس مدينة صفرو في خضم هذا الأسبوع، بكلمتين جديدتين انضافتا إليه في نفس الوقت بل ونفس اللحظة.. لتشكلا إلى جانب سابقاتهما مصطلحات صفريوية قحة تؤثث وتغني المشهد السياسي بالمدينة..
فبعد مصطلحات “مول السمان”، “مول الزطاطة”، “مول ليبوط”،”مول الصناطات”، “الكائنات الضارة”، “البلاطجة”، “محلفط ومزلفط”، “الشعب المزوشي”…دشن القاموس مصطلحي ” الأستاذة الشبح” أو”السيدة الفائض” اللتين أضحتا تستعملان حسب نقطة تموقعك وعلاقتك بالموضوع !

حتى هنا، يعتبر الأمر عاديا في مدينة تشهد دينامية حقيقية..حيث رصدت نقابة تعليمية موظفة شبحا( لم تسمها) فأصدرت بيانها، قبل أن يأتي الرد من مستشارة جماعية سريعا مؤكدا أنها المعني بالبيان “المشبوه”..رد سرعان ما أتبع بتدوينة محتشمة الشكل لا المضمون ، تصف كل من كتب عن الموضوع ب”المرتزقة” الذين “أوجعهم ردها ” !

سيدتي الفائضة،

بعد أن علقت على الموضوع من زاوية السخرية عما آلت إليه صورة المدرسة العمومية من سوداوية قاتمة..بحثت في ردّك الطويل عن كلمات توجع كل من علق على الموضوع..عذرا لم أجدها !

لكني وجدت وجعا من نوع خاص وأنا أقرأ اعترافا ضمنيا بالتغيب عن أداء رسالة سامية ! هل هناك أسمى من تعليم أطفال الإبتدائي معنى الأمانة والتفاني في العمل ؟ وهل تعليم أطفال الإبتدائي أقل نبلا من تدريس سلك الثانوي؟..

مهلا.. وقبل أن تشهري الشهادات التي حصلت عليها كدليل على حقك في تغيير الإطار.. رجاءا، تذكري أن تلك الشهادات نفسها جاءت على حساب أطفال كانوا يتتلمذون على يدك !

وجدت كلمات تحكي وجعا..عن منظومة تعليمية غارقة في الرداءة ، ونحن في حضرة اللاقانون واللامسؤولية !
مفارقات تحكي وجعا ونحن في حضرة انقطاع عن العمل مؤدى عنه ..في نفس القطاع الذي اقتطع من أجور المضربين ! أليس هو نفس الوزير ونفس الحكومة التي دشنت مقاربة “الأجر مقابل العمل”؟ أم أن الإنتماء إلى نفس العشيرة يجعل من أصحابها أساتذة فوق القانون ؟ ليتك احتججت على ظلم تقولين أنك كنت ضحيته وأنت تؤدين واجبك المهني ..

بحثت في ثنايا الرد عن عناصر تثبت وتزكي صفة المظلومية والضحية التي اتخذتها توطئة ومدخلا واتخذها “العياشة” شعارا لنصرتك .. لكني مرة أخرى لم أجدها !

وجدت تبريرا غريبا يهاجم البيان “المشبوه” لأن الأستاذة ليست وحدها الفائضة..يعاتب البيان كونه لم يتحدث عن حالات أخرى ! تسائلت..هل تعدد الخارقين للقانون في حالة معينة، يعفي من المتابعة ؟ هل يمكن لسائق أوقف بعد أن رصد الرادار سرعته المفرطة..أن يحتج على عدم تواجد الشرطة وراداراتها في طرقات أخرى حيث يسير سائقون آخرون بنفس السرعة ونفس الخرق !

سيدتي الفائض،

طالما أعطيتنا دروسا في المبادئ والقيم..شكرًا لك ! لكن قبل أن تعطنا دروسا جديدة رجاءا تذكري..

تذكري أن الكلمات لم تخلق لتوجع..بل لتحمل أفكارا نعبر بها عن قناعاتنا ! والقناعة الوحيدة الحاضرة اليوم، هي أن لا حق لأستاذ أن ينقطع عن العمل ويحصل على راتبه كائنا ما كان المشكل !

تذكري أن مبدأ “خلط الأوراق” بعيد العجز عن الإقناع مبدأ متجاوز ! وأن كل تلك العناصر الملقاة على الرقعة من دروس وشكايات وملفات لم تجب عن السؤال : هل تقاضيت أجرا دون عمل طيلة سنتين ؟

تذكري أن “المرتزقة” هم أناس يتقاضون مقابلا عن معارك لا يؤمنون بها .. لكننا نؤمن حتى النخاع بمعركة فضح تجار الألم أينما ظهروا، دون مقابل.. ودون أن نتلقى امتيازات أو أجور عن أعمال لم نقم بها !

تذكري أن غيابا طويلا عن الأقسام، هو مساهمة جادة في حالة التكديس التي يعانيها أطفالنا في المدارس العمومية..هو قتل لآمال أسرة بسيطة في غد أفضل لطفل من أطفالها !

تذكري كل هذا وذاك..لتفهموا أننا لا نحتاج في هذه البقعة وعاظا ولا نظارا. كل ما نحتاجه ههنا هو أناس يؤدون واجبهم فحسب . وحسب !!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

القضاء الفرنسي يدين صحفيين حاولا ابتزاز  ملك محمد السادس
10 نوفمبر 2017 / قراءة

القضاء الفرنسي يدين صحفيين حاولا ابتزاز ملك محمد السادس

صفروسوريز: وكالات أفادت وكالة ” فرانس برس” بأن القضاء الفرنسي اعترف اليوم بصلاحية تسجيلين سريين أديا لاتهام صحفيين فرنسيين، هما كاترين غراسييه وإيريك لوران، بابتزازهما ملك المغرب، محمد السادس. وقالت محكمة التمييز إن التسجيلين أجراهما مبعوث من الرباط بدون “مشاركة حقيقية” من المحققين، ما يسمح بتأكيد “صحة الدليل”، الأمر الذي خيب…
+ المزيد من أخبار وطنية ...