اليوم الأحد 19 نوفمبر 2017 - 4:15 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 9:54 مساءً

ما ذنب الطفل إياد المنجلي ليحرم من حقه في التمدرس ؟؟؟

صفرو سوريز : عبد العزيز البوهالي

     في الوقت الذي يحضن ويحتضن فيه ملك البلاد الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ، وفي الوقت الذي تشجع فيه الدولة التعليم الخصوصي وتقدم له تسهيلات كبيرة ليوفر ظروف التمدرس لكل فئات الشعب، في هذا الوقت يبدو أن البعض لم يستوعب بعد هذا التحول، ولم يدرك  المفهوم الحقيقي للطفولة عموما وضمنها ذوي الاحتياجات الخاصة على وجه الخصوص. وما قامت به إدارة المدرسة الخصوصية ” قمم الأطلس ” بحي الرشاد بمدينة صفرو ربما قد يصنفها ضمن هؤلاء بإقدامها على رفض تسجيل طفل ذو الثلاث سنوات ونصف بالروض التابع لها ( مدون بمحضر إجراء معاينة مباشرة بتاريخ 6 أكتوبر 2016 ) بعدما قضى  بالمدرسة أكثر من ثلاثة أسابيع ، استأنس خلالها بالقسم والأستاذة والأصدقاء ، وتسلم لائحة الأدوات المدرسية ، لتقلب بسلوكها هذا  فرحة الطفل لحزن – يظهر جليا على صورته وهو معتصم بباب المؤسسة-  . وتسقط في تناقضات التبرير بين رفض آباء الأطفال ، والمطالبة بشهادة طبية تثبت بأن الطفل المعني غير مريض خاصة وأن السيد مدير المدرسة يشك بأن له عاهة صبغية – حسب تصريحه- ( المدون بنفس المحضر المشار إليه أعلاه ). ومع ذلك يرفض السيد مدير المؤسسة  تسلم ما طالب به ، حيث امتنع يوم 10 أكتوبر2016 تسلم الشهادة الطبية ( مدون بمحضر إجراء بتاريخ 10 أكتوبر 2016 ) التي طالب بها والتي أحضرها أب إياد ، والتي تنص صراحة بشهادة الطبيبة المختصة ( بتاريخ 7 أكتوبر 2016 ) على أن الطفل إياد يمكن أن يدمج بقسم عادي لكون سلوكه طبيعي …، بل أن السيد المدير استعمل في تبريراته العنف اللفظي والإساءة للطفل البريء من خلال اتهامه بكونه مريض ويمكن أن يسيء إلى مؤسسته وأنه تلقى تعليمات من مسؤولي المؤسسة بعدم تسجيله ( مدون بنفس المحضر المشار إليه سابقا ) ، ليكون بذلك السيد المدير قد ضرب بالتقرير الطبي عرض الحائط محتقرا الطبيبة المختصة نفسها .

     سلوك غريب عن ميدان التربية والتعليم ، مجانب للصواب، غير تربوي وغير مبني على معطيات مقبولة ،تبريراته واهية ومتناقضة، يضرب في العمق حق التعليم المنصوص عليه دستوريا ، ويناقض توجهات الدولة المغربية وملكها وقوانينها ، ولا يحترم شروط وواجبات المدرسة المغربية عموما والخصوصية على وجه الخصوص ، ويحتقر ذوي الاحتياجات ويجهز على حقوقهم …

     لذا نسائل إدارة المدرسة إذا كان الجانب المالي يطغى على  الحس الإنساني لديها ، من خلال التخوف من سحب أسرتين لابنيهما من الروض- حسب تصريح السيد المدير لأب إياد – ألم يتخوف من رد فعل أب إياد بسحبه لابنين أكبر سنا له كذلك يدرسان بنفس المدرسة ؟؟؟ مما يجعلنا نشك في  هذا التبرير ، ونتساءل عن الأسباب الحقيقية أو الجهات الحقيقية التي وراء هذا التعسف ضد الطفل إياد؟؟؟ لماذا اللعب بمشاعر طفولة بريئة باحتضان الطفل إياد لحوالي ثلاثة أسابيع ثم رفضه إن كانت المؤسسة لا تحتوي على قسم لذوي الاحتياجات كما صرح السيد المدير فيما بعد؟؟؟ أم أنها بداية لتضييق الخناق على عينة من أبناء الفئات الشعبية – بعدما تم الإجهاز على المدرسة العمومية – في أفق تجهيلهم  ، أم أنها حالة انتقام  قد يروح ضحيتها طفل بريء  …أليس في علم إدارة المدرسة أن ذوي الاحتياجات قد حققوا ما لم يستطع تحقيقة أحيانا  الأسوياء في الميادين الثقافية والعلمية والرياضية  والفنية… أم أن الفكر التجاري حال دون متابعتها لذلك ؟

     هذا يفرض علينا وبإلحاح مطالبة وزارة التربية الوطنية – بوصفها الجهة المرخصة – التدخل العاجل لوضع حد لهذا السلوك ، خصوصا وأن القرار المتخذ يضرب في العمق السياسة التعليمية للدولة …، وكذا تدخل السلطات الإقليمية بعمالة صفرو لرفع الحيف الذي لحق الطفل إياد ووضع حد للتضييق الذي قد تتعرض له هذه الفئة والذي يمثل الطفل إياد المثل الحي لها …

     نعتقد ورفعا للبس الذي قد يرافق أي تأويل أو تفسير أو ادعاء ،أن  دفتر التحملات والشروط والواجبات والرخصة لا تنصيص بها على منع وحرمان هذه الحالات من التعلم ، إضافة إلى أن الطبيبة المختصة تؤكد في تقريرها إمكانية إدماج الطفل إياد داخل فصل عادي، فهل سنضع أنفسنا في مواجهة مختصة في اختصاص لا نفقه فيه شيئا ؟ ونفتي في موضوع  له خبراؤه… ؟

     أسئلة ومواقف وغيرها كنا في غنى عن طرحها لو كانت مؤسساتنا التعليمية الخاصة تستفيد من التسهيلات المقدمة لها وتوفر البنيات التحتية اللازمة المستوعبة لكل الفئات، وتتوفر على أطر تربوية حقيقية  تعرف كيف تتعامل مع مثل هذه المواقف الإنسانية ، لكن ما عسانا نقول ونحن نرى مجموعة من المؤسسات الخصوصية يطغى عليها الفكر التجاري المحض بدل التربوي مما يجعلها لاتحسن الاختيار أحيانا ، فما العيب لو حاولت الإدارة – إن كانت صادقة في طرحها – إقناع المعنيين بالأمر بمنطق تربوي علمي بهدوء وتعاطف بدل اللجوء للتجريح وإصدار أحكام ليست من الاختصاص؟ . لذا على من يهمهم الأمر بهذا البلد التدخل الفوري لرفع الحيف عن الطفل البريء إياد ، ووضع حد للسلوك السلبي الذي ينخر جسم المدرسة الخصوصية..

 

ملحوظة : اتصل موقع صفرو سوريز بالسيد مدير المدرسة عبر الهاتف ،الذي برر قراره بكون المؤسسة لا تتوفر على قسم لذوي الاحتياجات ، وأن المؤسسة احتفظت بالطفل إياد طول هذه المدة  على وجه التجريب أو الاختبارESSAI !!!

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

القضاء الفرنسي يدين صحفيين حاولا ابتزاز  ملك محمد السادس
10 نوفمبر 2017 / قراءة

القضاء الفرنسي يدين صحفيين حاولا ابتزاز ملك محمد السادس

صفروسوريز: وكالات أفادت وكالة ” فرانس برس” بأن القضاء الفرنسي اعترف اليوم بصلاحية تسجيلين سريين أديا لاتهام صحفيين فرنسيين، هما كاترين غراسييه وإيريك لوران، بابتزازهما ملك المغرب، محمد السادس. وقالت محكمة التمييز إن التسجيلين أجراهما مبعوث من الرباط بدون “مشاركة حقيقية” من المحققين، ما يسمح بتأكيد “صحة الدليل”، الأمر الذي خيب…
+ المزيد من أخبار وطنية ...