اليوم الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 - 12:36 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 2 سبتمبر 2016 - 7:31 مساءً

ظلام بأحياء سكنية يكشف استهزاء وعدم اكتراث مسؤولي الجماعة وآخرين بصفرو بقضايا المواطنين

صفرو سوريز   عبد العزيز البوهالي

 

الآن ،وبعد تناولنا للعديد من القضايا الملحة والتي كان آخرها يوم 23 غشت 2016 في مقالة تحت عنوان :” هل هو إهمال … أم انتقام ..؟ بتجزئة بئر أنزران بنصفار صفرو ، يجدر بنا أن نجزم أن المجلس البلدي بصفرو  لايكترث  لهموم  وانشغالات سكان المدينة الذين أوصلوه  وحملوه هذه المسؤولية .. ، المجلس البلدي لصفرو غير أمين على الأمانة التي حمله إياها السكان .. ، المجلس البلدي لصفرو  أصم أمام شكايات ونداءات الجماهير ، أعمى أمام المحن التييعانيها المواطن بسبب ضعف البنية التحتية  للمدينة.. ، المجلس البلدي لصفرو لم يف بالوعود التي قطعها على نفسه خلال الحملة الانتخابية .. . بالمقابل المجلس البلدي لسانه طويل على كل من اشتكى أو عبر عن هموم الجماهير .. ، لسانه طويل  على النخبة الصالحة من نسيج المجتمع المدني .. ، لسانه طويل على المنابر المحلية الجادة… لسانه طويل على كل مظلوم من الطبقات  الشعبية…، لسان يقول ما لايفعل : تارة مناظرة وأخرى ندوة … ولا شيء من هذا وذاك سوى الشعبوية والمزايدات…

    يقول المثل الشعبي المغربي ” كن سبع وكلني “وعلى الإنسان أن يكون ذراعه بقدر ما ينفثه من ثغره ، لذا نذكر المجلس البلدي أن ” سبعة أيام الباكور زائلة لا محالة ” وآنذاك  سيذكر في  الصفحات السوداء للتاريخ ، سيعطى به المثل في الصم وطول اللسان ، والتعامي عن كل ما يخص الساكنة ، ستتذكر الأجيال أنها في عهده قض الناموس مضاجعها ، وفي عهده عرفت شوارع  وأزقة المدينة الظلام الدامس (مجلس لم يكلف نفسه عناء استبدال مصباح متلف بآخر صالح…) ، وفي عهده غاب التفاعل مع المنابر الصحافية ، وفي عهده احتل الملك العام واستغل أبشع استغلال ، وفي عهده ، وفي عهده ، وفي عهده ……….. ، كما ستتذكر الأجيال أن سلطات إقليمية بدورها لم تتفاعل مع القضايا  وخصوصا الطارئة التي تهم شريحة واسعة من الساكنة على الرغم من نشرها والتذكير بها بالمنابر المحلية وخصوصا ” صفرو سوريز” .

نخلص إلى أن لا المجلس الجماعي ولا أي أحد يكترث لهموم رأس المال البشري الذي خصص له  ملك البلاد حيزا هاما في  أكثر من خطاب .. رأس المال البشري على المستوى المحلي والإقليمي الذي تناولنا همومه في أكثر من مقالة ، لخصنا ما نشر خلال النصف الأول من سنة  2016 في مقالة تحت عنوان :” رسالة مفتوحة لمن له القدرة من المسؤولين على معالجة سياسة الصم البكم بإقليم صفرو “يوم 2 غشت 2016 بنفس الموقع الإلكتروني، لمن أراد الاطلاع ممن يهمهم الأمر وأضفنا بعدها :

– إكرام الميت دفنه … بصفرو يوم 14 غشت 2016 .

– هل هو إهمال … أم انتقام ..؟ بتجزئة بئر أنزران صفرو” يوم 2 غشت 2016.

هذا فيما يخص مقالاتنا حول المحلي والإقليمي فقط ، حيث تأكد بالملموس وبما لا يدع مجالا للشك أن الكل بهذا الإقليم منغمس في أمور غير أمور المواطنين ، الكل يساهم في احتقان الوضع الذي نخشى عواقبه لا قدرها الله . فهل يا ترى ستتحرك أنفة وعزة وغيرة البعض لترجمة حقوق السكان على أرض الواقع؟ سؤال قد تلتقطه الجهة  الذكية خصوصا وأننا على أبواب استحقاقات حاسمة  ومصيرية…، وقد يهمل ولا يكترث له أحد كالعادة مما قد يعمق الهوة بين المواطن والمسؤول باختلاف مواقعه ، إهمال لم يقدم للسكان ضمن الوعود الانتخابية ، ولم يدخل ضمن آداء اليمين … ومع ذلك يبقى هو السائد الحاضر…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

المجلس الوطني لحركة أنفاس يرسم خارطة طريق للخروج من المأزق الذي تعيشه البلاد.
20 أكتوبر 2017 / قراءة

المجلس الوطني لحركة أنفاس يرسم خارطة طريق للخروج من المأزق الذي تعيشه البلاد.

صفروسوريز: متابعة. بيان المجلس الوطني لحركة أنفاس: تعاقد وطني يؤسس لعهد الملكية البرلمانية تداول المجلس الوطني لحركة أنفاس الديمقراطية في أزمة نسق النمط السياسي المغربي و حالة الاختناق المؤسساتي الراهنة و خلص إلى إصدار البيان التالي : في تشخيص الأوضاع : ü تذكر الحركة بالأجواء التي صاحبت للاستحقاقات الانتخابية…
+ المزيد من أخبار وطنية ...