اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 5:58 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 31 أغسطس 2016 - 5:44 مساءً

حتى لا تتحول صفرو إلى “مدينة الإبتزاز”

صفرو سوريز: يونس وعمر ///
لم تكن عملية تغيير عامل الإقليم، لتمر مرور الكرام في مدينة صفرو..حيث لوحظ تصاعد اضطرادي للوقفات والإحتجاجات التي تجد في باب العمالة والساحة المقابلة له مكانا مثاليا لإعادة طرح مشكل معين يراوح مكانه منذ سنوات ..

ليس الداعي ههنا التشكيك في دواعي الإحتجاج، فكل المعضلات معروفة وتراوح مكانها منذ وقت طويل ..ولن نستغرب إذا نزلت ساكنة الدور الآيلة للسقوط غدا ..أو سكان بودرهم للتنديد بتأثير المطرح بعد غد..أو ساكنة مولاي اسماعيل المتضررة من شاحنات المقالع..تماما كما لا نستغرب أن تنزل عدد من الدواوير والقرى التي لا تزال تعاني من مشاكل تهيئة أو ربط بالماء الصالح للشرب . دون أن ننسى أن الباعة المتجولين كانوا بصدد إكمال خطوات تم التخطيط لها قبل تغيير المسؤول الأول عن أمن الإقليم.
السؤال هنا إذن لا يعني كل هؤلاء وأولئك، بقدر ما يعني وجوها معينة تفرقها الصفات المختلفة..ففيها شبه الحقوقي وشبه الصحافي وشبه الفاعل الإجتماعي..لكن تجمعها جميعا صيغة المناضلين مع وقف التنفيذ .
هي هناك إذن..قد تحاول جر مشكل عالق منذ زمن لطرحه اليوم، أو قد تنتظر في الباب منتظرة الدخول في “الحوار” لالتقاء المسؤولين الجدد والظهور بمظهر الفاعل القوي ذي الإمتداد الجماهيري في انتظار امتياز قد يأتي وقد لا يأتي ..

لفهم السياق جيدا ودراسة أسباب النشأة، ينبغي العودة سنوات إلى الوراء..خصوصا الفترة الممتدة من 2007 إلى السنوات القليلة التي تلت العشرين من فبراير..حيث أبى الحراك الإجتماعي إلا أن يدفع في اتجاه تغيير الخرائط الحقوقية والجمعوية بل والنقابية أيضا .. آنذاك، حاول بعض المسؤولين إفراغ الوقفات الإحتجاجية التي تناسلت من محتواها وإضعافها تنظيميا عبر خلق ازدواجية تنظيمية تحاكي التنظيمات القوية التي كانت بصدد تأطير وتوجيه المتضررين . هكذا إذن تم الدفع بلاعبين جدد أو لاعبين متقاعدين أعيتهم عقبات الملاعب ليخلقوا جيلا جديدا من المناضلين الذين يحترفون التمييع..وهكذا أيضا تم الإلتفاف على تنظيمات حقوقية ذات امتداد وطني أو فعاليات محلية (جمعية المعطلين- فروع بعض الأحزاب اليسارية..)عبر ظهور عشرات الجمعيات إلى العلن !

اليوم..رغم أن الجميع يعرفهم، ويعرف أن ركوبهم على عدد من الملفات أرجعها إلى الوراء ( المدينة القديمة كمثال )، رغم أن الجميع يتحدث عن الإمتيازات التي منحت لعدد منهم ، لا أحد يتحدث عنهم..والقاعدة العامة اليوم هي الإبتعاد عن الشر والغناء له على حد قول الأشقاء المصريين !

لكن المشكلة أكبر من اقتصاد ريع ، أعظم من تجار ألم يركبون على آلام البسطاء..المشكلة أننا أمام جيل جديد من أشباه الفاعلين أضحوا يمتهنون الإبتزاز! جيل لا يتوانى ولا يتراجع عن ابتزاز المؤسسات والدفاع عنها بمجرد حصوله على امتيازات ولو أخطأت ..فتجده اليوم ينتقد وغدا يدافع في عملية قتل مع سبق الإصرار لمعنى المجتمع المدني ! جيل، يساهم إلى جانب منتخبين فاشلين في الرجوع بهذه البقعة إلى الوراء عبر ابتزاز المستثمرين وكل ما يتحرك !

هل رأيتموهم في قضية الأساتذة المتدربين في صفرو ؟ هل رأيتموهم يقترحون حلا أو يساهمون من جيوبهم يوما في دعم مشروع معين ولو بدرهم رمزي؟

إن تقدم المدينة لا يمكن أن يتم في غياب شركاء من المجتمع المدني يتمتعون بالنزاهة والكفاءة والمصداقية..لا يمكن أن يمر في غياب المناضلين الحقيقيين عن الساحة نتيجة خلافات سابقة وترك المجال فارغا لأمثال محلفط ومزلفط..لا يمكن أن يمر إن جبنا عن فضح المرتزقة وممتهني الإبتزاز.. تماما كما لا يمكنه أن يتم دون حل مشاكل الساكنة دون الخوض في تفاصيل هامشية..وما تجديد مؤسسة “العامل” إلا فرصة للمطالبة بالقطع مع نضال الريع وإظهار أسماء كل الجمعيات التي تحظى بالدعم وأسماء منتسبيها.

نريد مدينة جديدة..وجوها غير “محروقة” تساهم في التنمية..نريد مناضلين لا يعيشون على النضال، بطاقات إنعاش خاصة بمن يستحقها ورخص خاصة للمواطنين من ذوي الإحتياجات الخاصة..وكفى!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید  تصدر بلاغا صحفيا
10 ديسمبر 2017 / قراءة

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید تصدر بلاغا صحفيا

صفروسوريز: حسني عبادي عرف ملف الشھید محمد بن عیسى أیت الجید المعروض على أنظار القضاء، في الآونة الأخیرة، عدة تطورات. فقد قررت النیابة العامة بمحكمة الاستئناف الطعن في حكم تبرئة مجموعة من المتھمین في ملف الاغتیال، التقدم بمذكرة طعن أمام محكمة النقض. وإلى جانب ھذا الإجراء، فقد تقدمنا بدورنا كھیئة دفاع بمذكرة طعن…
+ المزيد من أخبار وطنية ...