اليوم الإثنين 10 مايو 2021 - 2:13 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
المنشد ادريس الداودي، عنوان لشاب وقف له الصغير قبل الكبير.      فرصة لا تعوض: محلات مهنية للكراء في موقع استراتيجي بواسط مدينة صفرو ادخل وشاهد      منزل جميل للبيع 🌞🌞مشمش في حي لالة مولاتي👌🏠 بمدينة صفرو      شقق رائعة للبيع بمدينة صفرو قريبة جدا للمرافق العمومية      ثانوية الشريف الادريسي الإعدادية بسكورة تحتفل باليوم الوطني للسلامة الطرقية      موقع صفروسوريز يندد بتطاول على رموز المملكة من طرف قناة جزائرية تدعى قناة الشروق      حزب الحركة الشعبية بصفرو يجدد هياكله المحلية      صفرو :الاستاذ سعد لمسيح عضو في المكتب الجامعي للجامعة الملكية لكرة السلة      منتجوا الورديات ذات البذور بجهة فاس مكناس ينتخبون السيد السنوسي الطيب رئيسا لهم .      مسلسل السرقة والسطو على ممتلكات الأساتذة بالسكنيات الوظيفية بالفرعيات يستمر ، وهذه المرة بجماعة سكورة اقليم بولمان     
أخر تحديث : الثلاثاء 9 أغسطس 2016 - 11:13 مساءً

محنة مواطنين في القطار الرابط بين فاس وطنجة

صفرو سوريز  عبد العزيز البوهالي

 

يعتبر العديد من المواطنين القطار من وسائل النقل الأكثر أمانا ، لذلك يفضلونه كوسيلة لأسفارهم، إلا أن قطار اليوم الثلاثاء 9 غشت 2016 المنطلق من مدينة فاس على الساعة الثانية بعد الزوال وخمسة عشر دقيقة ، والمفترض وصوله لمدينة طنجة على الساعة السابعة مساء وخمسة وعشرين دقيقة عرف أحداثا غريبة ، ابتدأت أطوارهاعندما توقف القطار بمشرع بلقصيري ليطلب من المسافرين مغادرته والبحث عن وسيلة أخرى لتنقلهم.. وأمام الاحتجاجات التي أطلقها المسافرون عمدت إدارة المكتب الوطني للسكك الحديدية بمشرع بلقصيري لاتخاذ قرار غريب يتمثل في إعادة جزء من ثمن التذكرة للمسافرين .استهزاء بكرامة الناس الذين من بينهم شيوخ ونساء وأطفال صغار، منهم من ينتظره أفراد عائلته بمحطة الوصول، ومنهم من لا يعرف كيف يتحرك ليجد وسيلة نقل ، ومنهم المريض ،ومنهم من لا يملك مالا خصوصا وأن تدخل مسؤولي السلطات المحلية والأمن بمدينة بلقصيري قد زاد الطين بلة بإحضارهم لثلاث سيارات لنقل مئات المسافرين المتراكمين بالقطار، علماأن أصحاب السيارات يطالبون بقيمة 700 إلى 800 درهم كثمن إجمالي لست مسافرين ، مما خلق نوعا من الذعر والخوف لدى غالبية الركاب خاصة وهم يرون بعض النماذج من ” الذكور” يتخاطفون على مقاعد السيارات ضاربين عرض الحائط لتواجد النساء والأطفال، الذين حتما سيبقون عرضة للاعتداء بمدينة بلقصيري وما أدراك ما بلقصيري…  هذا جعل الاحتجاجات تتصاعد … ليضطرالقطار – بعد أكثر من ساعتين من التوقف- للتحرك من جديد ليتوقف بسوق الأربعاء و القصر الكبير ثم أصيلة التي غادرها عند العاشرة ليلا وعشر دقائق ..

     سلوك مثل هذا يصدر من إدارة المكتب الوطني للسكك الحديدية في سنة 2016 التي سيستقبل بعدها القطار السريع ، يجعلنا نسجل ما يلي:

1/  المكتب الوطني للسكك الحديدية على علم بحرائق غابة العرائش قبل ركوب المسافرين، وبالتالي  كان عليه إخبارهم  قبل الحصول على التذكرة ، بدل القذف بهم بالخلاء .

2/ المسافرون يؤكدون أن الحرائق بعيدة كل البعد عن السكة الحديدية لدرجة يصعب رِؤيتها ولو في ظلام الليل ، والدليل أن القطار مر دون مشكل مع حرائق الغابة .

3/ حضور السلطات المحلية والأمن بمحطة بلقصيري ، يفترض أن يحمي المسافرين ، لا أن يحضر ثلاث سيارات نقل ويترك أصحابها يستغلون وضع الناس ، و “الذكور ” الأقوياء  يدوسون حقوق الضعفاء من النساء والأطفال الذين أخذت منهم الحرارة وتعب السفر مأخذهما .

4/ المؤسسات التي تحترم نفسها ومواطنيها ، تلجأ عند الطوارئ لإيجاد الحلول المناسبة للمواطن مع الاعتذار منه ، لا التملص من واجبها، والتفكير في تكديس الحسابات البنكية على حساب الشعب.

     هذا نداء من مئات المسافرين الذين عانوا الأمرين داخل قطار فاس طنجة وخارجه  في يوم حار بامتياز رفقة مرضى وأطفال صغار هم في حاجة ماسة للعناية والاهتمام. قطار كان مقررا أن يقضي خمس ساعات وعشر دقائق بدل ثمان ساعات وخمسة وثلاثون دقيقة …إذ وصل هذا القطار المريض لطنجة على الساعة العاشرة ليلا وخمسون دقيقة ,, فهل بهكذا إدارة سيستقبل القطار السريع؟؟؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار

المنشد ادريس الداودي، عنوان لشاب وقف له الصغير قبل الكبير.
15 أبريل 2021 / قراءة

المنشد ادريس الداودي، عنوان لشاب وقف له الصغير قبل الكبير.

صفروسوريز: تعرف مدينة صفرو تميزا منفردا في مجال إبداعات الشباب الواعد والصاعد في مجال فن المديح والسماع الصوفي، والثراث الاندلسي بصفة عامة. ويعتبر الفنان والمنشد ادريس الداودي ابن هذه…
+ المزيد من أخبار ...