اليوم السبت 19 أكتوبر 2019 - 12:25 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 18 يوليو 2016 - 11:27 صباحًا

فيصل القاسم بين البي بي سي والجزيرة

صفرو سوريز   عبد العزيز البوهالي

 

فيصل القاسم ذو شخصية مهزوزة ، بالأمس القريب وهو في “البي بي سي “كان من أشرس المدافعين عن خط الممانعة ،ومن حاشية النظام ، يعطي الانطباع أنه لا يقبل المساومة في ذلك ، إلا أنه بظهور قناة البترودولار ( الجزيرة )، وقبل ظهور الأزمة السورية بسنين ، تحول هذا الكائن من أقصى اليسار لأقصى اليمين وبسرعة البرق ودون تدرج ..، يقدح في سوريا بمناسبة أو بدونها ، يقحم اسم سوريا ولو لم يكن المجال يسمح بذلك ، يضلل الرأي العام بسموم ينفثها إرضاء لأسياده أولياء نعمته .. ومع ذلك نحن سنذهب مع فيصل رغم أنه ليس بفيصل ونقول عن مضض تركيا (عظيمة) وسوريا ( عديمة )،رغم أن المواطن الصالح لا يقدح في وطنه مهما كان السبب، ولكن القاسم يقوم بذلك بسبب أو بدونه ، وهو يعلم لماذا ؟ ونقبل منه تهمة الضباع على أساس أن يكون هو أسدا شجاعا صنديدا مقتنعا بعمله و يقدم لنا في ظرف شهر من الآن حلقة  جريئة حول الديمقراطية في قطر وباقي دول الخليج ، يستدعي فيها خبراء ومختصين وليس كراكيز مثله.. آنذاك سنصفق له ونتبنى خطابه ، وإن كان جبانا ولم يفعل سيكون هو كبير الضباع مجاهد نكاح الخنازير تنطبق عليه كل النعوت الوحشية … وأتحداه أن يفعل ذلك ، ولن يفعل أبدا… وعليه أن يصمت للأبد إن كان له وخز ضمير…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

التحالف الرباعي الجديد يرد “البيان التضليلي لرئيس الجماعة الترابية بصفرو/نص البلاغ
9 أكتوبر 2019 / قراءة

التحالف الرباعي الجديد يرد “البيان التضليلي لرئيس الجماعة الترابية بصفرو/نص البلاغ

صفروسوريز: توصل موقع صفروسوريز ببيان موقع من طرف مكونات التحالف الجديد للجماعة الحضرية بصفرو والمكون من حزب الحركة الشعبية، التقدم والاشتراكية، الاستقلال وحزب الاتحاد الاشتراكي، ننشره كما توصلنا به:
+ المزيد من أخبار وطنية ...