اليوم الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 11:15 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 10 يونيو 2016 - 2:05 صباحًا

شــوفــيــنــية حــــزب

شــوفــيــنــية حــــزب
قراءة بتاريخ 9 يونيو, 2016

صفرو سوريز  عبد العزيز البوهالي

عادة ولدى الأشخاص والأحزاب التي تؤمن بالديمقراطية كخيار استراتيجي ، وليس كشعارات استهلاكية  موسمية ، ما تكون  قناعة التمييز بين الحزب والتسيير الحكومي راسخة كمبدإ ، ويعتبر الحزب الحاكم نفسه مسؤولا على كل فئات الشعب بغض النظر عن التوجهات ، متجردا من الانتماء الحزبي ، ومنغمسا  في المسؤولية الحكومية خدمة لكافة الشعب دون تمييز ولا تفضيل ولا إقصاء…

     إلا أن رئيس الحكومة المغربية يبدو أنه يأبى أن ينسلخ عن الجلباب الحزبي وهو في المنصب الحكومي مما قد يخيل للمتتبع أن الحكومة ليست حكومة المغرب  بقدر ما هي ” حكومة العدالة والتنمية ” ، خصوصا عندما يتناسى السيد الرئيس أنه رئيس الحكومة المغربية ويتحدث بالصفة الحزبية إما عن قصد وهنا وجب تنبيهه ، أو عن جهل  وفي هذه الحالة وجب تكوينه .. يحدث هذا عندما يسأل  صحفي السيد الرئيس ويجيبه هذا الأخير:” اشكون أنت أنا بعد ما كنعرفكش ” ” أنا لن أجيبك لأنك معاد ” ” أنت جريدة معادية ” … وهنا نقول أنه على السيد رئيس الحكومة أن يحدد لنا كشعب مفهوم ومعنى ” معاد ” ” معادية ” ، فإن كانت العداوة شخصية أو حزبية نعتقد أنه لا يحق له اتخاذ هذا الموقف على اعتبار أنه في هذه الحالة رئيس الحكومة المغربية ، شخصية معنوية ، وليس أمينا عاما للحزب أو شخصية ذاتية ، أما إن كانت العداوة للوطن فهذا أمر خطير ويفرض على السيد الرئيس إثبات ادعاءاته حتى تتم المتابعة لكل من يخون الوطن ..

     إن الصحافة تقوم بدورها ، وهذا أمر متعارف عليه دوليا ، وأنها قد تصيب وقد تخطئ ، والواجب على كل مسؤول التعامل مع كل المنابر بتجرد وعلى قدم المساواة، ودون انتقاء ولا اقصاء ، بل أن أذكى المسؤولين هو الذي يعطي الوقت الكافي لمن يعتبرها في قرارة نفسه ” صحافة معادية “.

     أن يتكالب بعض مرافقي المسؤولين على المتدخلين والصحافيين المنتقدين للحكومة مثلا ، هذا يعني أن هؤلاء “يتصورون أن الحكومة هي ملك حزبي ” وهذا تصرف خطير وجب التنبه له من طرف المسؤولين في الدولة ، على اعتبار أن الحكومة هي حكومة جلالة الملك وأن الملك هو ملك للشعب ككل  وليس لحزب أو فئة .

     إن محاربة ومحاكمة الرأي الصحفي المخالف … كنا اعتبرناه من الماضي  في إطار التوافق بين كل مكونات المجتمع والدولة ، واعتبرناه ولى دون رجعة ، لكن ما أصبحنا نعيشه اليوم من تضييق ومتابعات وتهديدات ومقاطعة وقمع الرأي المخالف … أمر خطير يضرب في العمق التوافق السابق والسلم الاجتماعي وينذر بانتشار الفوضى والفوضى المضادة التي لا تخدم الوطن بتاتا … فما رأي الوطن في هذا السلوك الذي يمارس التفرقة بين الأبناء؟؟؟ سؤال نترك الإجابة عنه لكل من له غيرة على هذا الوطن إنقاذا لما يمكن إنقاذه .. قبل الوصول للسكتة القلبية التي كادت تصيب الوطن في التسعينيات من القرن الماضي والتي على إثرها وقع التوافق المهدد اليوم..large_1306

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید  تصدر بلاغا صحفيا
10 ديسمبر 2017 / قراءة

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید تصدر بلاغا صحفيا

صفروسوريز: حسني عبادي عرف ملف الشھید محمد بن عیسى أیت الجید المعروض على أنظار القضاء، في الآونة الأخیرة، عدة تطورات. فقد قررت النیابة العامة بمحكمة الاستئناف الطعن في حكم تبرئة مجموعة من المتھمین في ملف الاغتیال، التقدم بمذكرة طعن أمام محكمة النقض. وإلى جانب ھذا الإجراء، فقد تقدمنا بدورنا كھیئة دفاع بمذكرة طعن…
+ المزيد من أخبار وطنية ...