اليوم الأربعاء 23 أغسطس 2017 - 2:41 مساءً
أخر تحديث : الإثنين 9 مايو 2016 - 8:53 مساءً

أين اختفى الزعيم مزلفط؟

صفروسوريز: يونس واعمر
غناها الشيخ إمام ذات لحن حزين “محلفط مزفلط كثير الكلام ,عديم الممارسة عدو الزحام ..بكم كلمة فاضية وكم اصطلاح، يفبرك حلول للمشاكل اوام “.

هكذا وقف السيد محلفط أمام صرح من حجم قيدوم المصانع بصفرو..رفع ميكروفونا عاليا ثم صرخ”لنقرأ صلاةالجنازة على هذه الشركة”..لا أعرف إن لاحظ أنه قزم في حضرة الصرح..المعلمة التي انهزمت أزمة النسيج العالمية على أبوابها..تماما كما لا أدري إن كان يعرف كيف تصلى صلاة الجنازة، ولا آخر مرة توضأ فيها..كل ما أدريه أنه كان يوجه رسائل من تحت ستار كعادته..منتظرا هاتفا لم يأت..

ناول الميكروفون لزعيمه “مزلفط”..الذي ارتفع صوته الأجش، قبل أن يحاول الإستقامة في شكل لا يبدو عليه أي مظهر من مظاهر الوقار ..”نحن لا تغرينا الملابس التي ينتجونها..نحن في كل حال معروفون بنضالنا..”..لم أعرف مرة أخرى سر التأكيد على معرفة الجميع بهم وبنضالاتهم..فنحن نعلم و هم يعلمون..لكن البوح بانعدام مقومات الإغراء أمر لا نستطيع حياله إلا الدعاء له بالشفاء!

 

قبل أن أخوض في الموضوع، تلقيت نصائح كثيرة ودعوات أكثر..أن أعرض عن الجاهلين..فالوقوف ضدهم وقوف إلى جانب الذين صنعهوم ذات وقت من أجل مهمة محددة سلفا ..فالوقوف ضدهم وقوف ضد العمل النقابي والحقوقي في المدينة..فهم يدافعون ببراءة عن حق العاملات والعمال في تكوين مكتب نقابي! وكل من يواجههم محكوم بأحكام مسبقة دون الخوض في التفاصيل..

..

رغم أننا نعلم ويعلمون..من “هم” وكيف يشتغلون!! رغم أننا ننكر ويقبلون..مع من وكيف يعملون!

أليسوا هم الغائبون عند المعارك الأخلاقية الكبرى التي لا ابتزاز فيها ولا مساومة..المعارك التي لم يتلق الزعيم فيها أمر الخروج..أليسوا هم الذين اختفوا، عندما خرج الشرفاء ليدعموا الأساتذة المتدربين بصفرو..عندما وقف الحقوقيون والنقابيون الحقيقيون سدا بين الأساتذة المتدربين بصفرو وتدخلات القوة العمومية؟ أليسوا هم الذين صمتوا دهرا عن اختلالات قطاع النسيج بصفرو، والكوشات ومقالع الرمال ..ونطقواكفرا ضد الشركة التي أرغمت عددا مِن المصانع على احترام الحد الأدنى للأجور خوفا من هروب اليد العاملة! أليسوا هم الذين اختفوا عندما أرغمت شركات العمال على العمل في فاتح ماي من السنة الفارطة تاركين النقابيين الحقيقيين يواجهون الوضع؟

أليس الزعيم نفسه الذي لم يجف حبر الإستنكار للطريقة الوصولية التي دخل بها إلى مدينة صفرو خارج المسطرة؟ أليسوا هم الذين أقنعوا عاملات باتهام المسؤول عن شركة للتنظيف بالتحرش الجنسي قبل أن ينكشف المستور؟

إن نسيتم نذكركم..دون أن ننسى تذكيركم بواقعة حضور الفنان معاذ الحاقد إلى صفرو..

هم هنا وهناك..يقنعون عاملا بسيطا أن خرق القانون بطولة ونضال..يقصون على مسامعهم حكايات من خيالهم عن أمجادهم..يمهدون الطريق أمامهم للفصل مستغلين جهلهم بالقانون..ثم يذرفون دموع التماسيح مقامرين بآلامهم لكسب متعاطفين جدد..يؤدون ثمن البطاقة!

يختارون الضحايا بفراسة الذئب..يختارون البقرات الحلوب بمكر الثعالب..إن كانت مقاولات خاضعة لنافذين فسلام قولا من رب رحيم..ولو استغلوا ولو طردوا..وإن كانت فرعا لشركة عالمية تديرها أُطر مغربية..فنضال وصمود..

مرة أخرى يقنعون ١٢ عاملا بخرق القانون ، مرددين “لي ليها ليها النقابة في الواجهة”..مهددين بتحويل صفرو إلى قبلة لمسيرة مليونية..ثم يختفون بعيد فصل العمال!

أمن الشرف في شيء المقامرة بمورد رزق فئة صغيرة..إن ربحوا ربحتم..وإن خسروا ربحتم؟ أمن النضال في شيء أن تقنع اثنا عشر عاملا مستغلال أواصر القرابة العائلية ، ليكونوا مكتبا نقابيا هو المكتب وهو القاعدة رغم أن عدد العمال الإجمالي يفوق الستمائة عامل؟

ألم يعرف النقابيون بالعودة إلى قواعدهم في المحن..في وقت كُنتُم تعودون فيه للسلطات..للعمالة والباشوية؟؟

ان كان تشريد العمال شرف ، فلتحيا الدعارة..إن كُنتُم أنتم النضال فلتحيا الديكتاتورية ..

هاأنتم تأثثون مرة أخرى عصر الرداءة..تزينون عصر التخلف، البشاعة، الوضاعة و الفظاعة.. تعيشون للمرة الألف نفس الدناءة..

هو درس جديد ودم تفرق بين القبائل..فكل الذين نفخوا في البوق اللعين ..كل من طبل للزعيم وحوارييه، قد ساهم في نهاية مؤسفة حد الألم ..!لماذا لم يتحرى الحقوقيون الدقة قبل أن يدعموا كلمة حق أريد بها باطل..لماذا لم يراجع المغرر بهم أنفسهم وهم يتبعون تجار الألم! لماذا لم يسألوا أهل القانون من ملتزمي الحياد؟ لماذا لم يسألوا عن قانونية لعبة القمار هم أدواتها!! لماذا لم تحترم السلطات المحلية اختصاصات لجنة المصالحة الإقليمية كما عرفها القانون حتى لا يعطوا الشرعية لمن لا شرعية له؟

أليس المغرب دولة مؤسسات لا يحق لأي كان تجاوز صلاحيات مؤسسته..سواء كان باشا المدينة..سواء كان العامل أو وزير الداخلية! أليست صلاحيات لجنة المصالحة الإقليمية أو الوطنية أو حتى المحكمين الإجتماعيين les arbitres sociaux واضحة قانونا!! وهي لا تعوض أو تتجاوز السلطة القضائية بأي حال من الأحوال!

العمل النقابي مفهوم نبيل خلق لحماية العمال والدفاع عن مصالحهم..لم يخلق يوما للإبتزاز ولا الإرتزاق..لم يخلق كمظلة للحماية من المتابعة كائنا ما كان الخرق!   وعندما ترفض تسعة وتسعون فاصلة تسعة بالمائة دخول مشبوهين على الخط فقد قضي الأمر ..أكان ضروريا أن نتبع محلفط ومزلفط حتى النهاية..وأية نهاية بئيسة تلك التي تنتهي ببسطاء في دائرة العطالة فقط لأنهم صدقوا الكاذبين !

هي كلمات نزار قباني وحدها من يختم هكذا حديث ” سأقول في التحقيق..إني أعرف السياف قاتل زوجتي ووجوه كل المخبرين..

وأقول، أن عفافكم عهر وتقواكم قذارة..

أن نضالكم كذب..وأن لا فرق ما بين السياسة والدعارة”..

أتمنى صادقا أن يقف الزعيم لمرة واحدة وقفة رجال اليسار..بإرث الشهداء الذي يحملونه، بشرف قوة العزم التي عرفوا بها..ليخبرنا، كيف ومن طلب منه التحرك في ذلك الوقت بالذات..ومن أمره اليوم بابتلاع لسانه..أتمنى أن يعتذر لكل ضحاياه..لعاملات شركة النظافة اللواتي غرر بهن..للعمال الذين قامر بهم وتركهم..أتمنى أن يعيش لحظة شرف يتيمة ، تكفي المؤمنين شر قتال قادم!!

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 2 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


  • 1
    moha says:

    القانون لايحمي المغفلونح

  • 2
    rguiti says:

    الغريب في الامر هو ان هذا الوزلفط و ذاك المحلفض جنوا على هذه المجموعة وعلى قوت اولادهم و ببرودة دم لا اعرف طريقة الحوار التي تتبعها هذا المخلوق للايقاع بهم حيث انهم اصبحوا يمشون على خطاه و كانهم نيام فحسبي الله و نعم الوكيل

أخبار وطنية

وقفة تضامنية مع ضحايا الهجوم الإرهابي على برشلونة و تاراغونا
21 أغسطس 2017 / قراءة

وقفة تضامنية مع ضحايا الهجوم الإرهابي على برشلونة و تاراغونا

صفرو سوريز ، عبد العزيز البوهالي مراسلة من بلاد الأندلس إسبانيا. على إثر الهجوم الإرهابي المزدوج الذي تعرضت له ساحة “لاس رامبلاس الشهيرة” بمدينة برشلونة والمعبر البحري ببلدة كامبريلس بمنطقة تاراغونا الإسبانية يوم الخميس 17 غشت 2017 ، والذي خلف ضحايا من مختلف…
+ المزيد من أخبار وطنية ...