اليوم الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 10:59 مساءً
أخر تحديث : السبت 20 فبراير 2016 - 11:57 مساءً

المركز الوطني لحقوق الإنسان يتضامن مع القاضي العفيف والشريف “محمد الهيني””

————————————بيان—————————————

تلقى المركز الوطني لحقوق الإنسان بأسى شديد القرار الصادر عن المجلس الأعلى للقضاء و المتعلق بعزل قاضي الرأي الأستاذ “محمد الهيني” عن سلك القضاء بعد تقديم شكاية ضده من قبل ثلاث فرق برلمانية إلى وزير العدل و الحريات، على إثرها ثم عرضه على المجلس التأديبي في غياب التحري و عدم توفر أبسط شروط المحاكمة العادلة . و إن المركز الوطني لحقوق الإنسان ليعلن للرأي العام الوطني و الدولي مايلي

: – أن عزل قاضي الرأي الأستاذ “محمد الهيني” و قبله قضاة آخرين ليربك مسار إستقلال السلطة القضائية ويهدد القضاة النزهاء في أمنهم ويمس بمقتضيات دستور 2011 ( في فصله 111 ينص على الحق في التعبير عن آرائهم بكل حرية ) ، كما أن عزله سيبقى وصمة عار على وزارة العدل و المجلس الأعلى للقضاء ووسام شرف له لما قدمه من تضحيات كبيرة في سبيل النهوض بالقضاء المغربي و الدفاع عن إستقلالية القضاء

– إن المحاكمة التأديبية الصورية للقاضي “محمد الهيني” ما هي الا محاكمة سياسية بنية المساس باستقلالية القضاة و ترهيبهم و الإجهاز على حقوقهم الدستورية في التعبير وحرية الرأي و الانتماء للجمعيات المدنية. كما يظهر في قوانين الردة و الانتكاسة الدستورية بما يمس بالسلطة القضائية و إستقلاليتها مما يعتبر إعداما لكل المكتسبات التي جاء بها دستور 2011 –

– يعلن تضامنه المطلق و اللامشروط مع الأستاذ “محمد الهيني” و غيره من باقي القضاة و يحذر من جعله كبش فداء للقضاة الآخرين حتى لا يعبروا عن آرائهم و مواقفهم في القوانين التنظيمية و السياسية الجنائية .

– يدعو كل القوى الحقوقية و الجمعيات المهنية لضبط النفس و اليقظة و الالتفاف و الاستمرار في تقوية أساليب الفعل النضالي و الترافعي لدى كل الجهات المعنية دوليا ووطنيا للتضامن مع كل ضحايا المتابعات التعسفية التي مست القضاة و القاضيات ومن أجل احترام حق نساء ورجال القضاء في حرية الرأي و التعبير وضمان استقلال القضاء

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.