اليوم الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 11:08 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 9 فبراير 2016 - 2:28 مساءً

هل فعلا أوزون أوزونية ؟؟؟

صفرو سوريز   عبد العزيز البوهالي

 

     في إطارعقدة لجماعة صفرو مع شركة أوزون للنظافة ، حلت الأخيرة بالمدينة تحت هالة من التطبيل والتزمير والإشهار الذي أوهم السكان وجعلهم يستبشرون بمدينة أكثر نظافة وخالية من الأزبال بخلاف ما كانت عليه من قبل ،خصوصا وأن الاسم والتجهيز يوهمان بذلك .. إلا أن الواقع الصادم سرعان ما كذب الوهم والتخمين وبعثر الآمال، ولعل أولى الملاحظات التي سجلها المواطنون ، في انتظار الآتي ، يمكن تلخيصها في التالي :

1/ عملية الكنس غير معممة على الشوارع  والأزقة ، بل وحتى المستفيدة منها يقتصر بها على واجهات معينة ( المقاهي كمثال …) مما يضطرنا للتساؤل حول بنود الاتفاق بدفتر التحملات ، ومراقبة وتتبع الجماعة للعملية ..

2/ عملية حمل الأزبال من أمام المنازل ما تزال تتم بنفس الطريقة السابقة ، إذ أصبح من المفروض على كل أسرة عند الاستيقاظ صباحا الخروج لباب المنزل قصد تنظيفه من النفايات المتناثرة على إثر طريقة جمع الأكياس للإلقاء بها بالشاحنة ( وليس على إثر تدخل القطط والكلاب كما قد يقال )وحتى وإن قيل  كذلك فليس مبررا لترك البقايا بالأزقة  وفوق أرصفة المنازل باستثناء واجهة المقاهي ، سبحان الله .

3/ تعميم  حاويات الأزبال بكل الأزقة والشوارع كان سيساهم حتما في نظافة الأحياء وتجنب وضع أكياس الأزبال أرضا حتى لايتم  تشتيتها ..لكن هل الشركة لم تنتبه لهذا، أم أنه ترشيد للنفقات ،أم أن دفتر التحملات ينص على هذا العدد القليل من الحاويات وعلى أماكن تمركزها التي يوضع حولها أكثر من تساؤل وعلامات استفهام .

4/ الحركات البهلوانية لبعض سائقي شاحنات الشركة التي تكاد تؤدي إلى حوادث سير، لاقدر الله ، مثلما حدث ذات صباح حوالي الساعة السابعة بمدخل ابن صفار أمام مقهى ” لاكيطان ” حين قرر سائق الشاحنة ، المتوقف جانبا، التحرك دون مراعاة لباقي السيارات المارة على الواجهتين وبتحد واستغلال لقوة الشاحنة وحجمها مع استعمال المنبه المرتفع الصوت في هذا الوقت من الصباح ، الشيء الذي كاد يسبب في  حادثة صباحية لولا تسامح باقي السائقين وخوفهم.

5/ العديد من المواطنين كانوا ينتظرون من الشركة توزيع أكياس بلاستيكية وتعميمها بمناسبة عيد الأضحى إسوة بباقي المدن ، إلا أن هذا لم يتم مع الأسف .

     ملاحظات الكل مضطر لإبدائها ، الشيء الذي يجعلنا نتساءل هل فعلا شركة أوزون أوزونية ؟ لعل من يهمهم الأمر يتحركون لتدارك ما يمكن تداركه … وبالمقابل على من يحتاج إلى تأكيد، القيام  بجولة صغيرة خصوصا بين الأحياء السكنية ليتأكد إن كانت له نية التأكد ..  

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.