اليوم السبت 23 سبتمبر 2017 - 3:18 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 18 يناير 2016 - 6:25 مساءً

مشهد مأساوي لطرد عجوز ضريرة وزوجها بالقصر الكبير!

صفروسوريز: يونس وعمر.

مأساة أخرى تنضاف لسلسلة المآسي التي لا تنتهي ..وصمة عار أخرى تأبى إلا أن تنضاف إلى جبينك يا وطن!

عجوز ضريرة وزوجها، يفرغان من جدران بيت قطناه لمدة ستين حولا..دون حول لهما ولا قوة، غير صورة للملك حاول الشيخ الاحتماء بها قبل أن يجيبه المسؤول “قرار الإفراغ صادر باسم الملك”! يصمت الشيخ مصدوما قبل أن يستسلم لقدره وهو يقول “إذن هو الشارع مأوانا”!

نعم لتطبيق القانون، لكن أي قانون ذاك الذي يتجرد من كل معاني الإنسانية؟ أوليس روح القانون العدل؟ هل من العدل في شيء طرد عجوزين في عز البرد القارس دون مراعاة لحالة المرأة التي لا تبصر؟ آخر الأخبار القادمة من مدينة القصر الكبير تفيد بتبرع محسن بشقة للعجوزين، وفي انتظار التأكد من صحة الخبر، تبقى مثل هذه الحوادث شوكة في خاصرتنا جميعا وخاصرة الوطن!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

“جنة ضاية عوا ” تتحول إلى أرض قاحلة والسلطات المحلية والمنتخبة خارج التغطية
22 سبتمبر 2017 / قراءة

“جنة ضاية عوا ” تتحول إلى أرض قاحلة والسلطات المحلية والمنتخبة خارج التغطية

صفروسوريز: على سفوح جبال الأطلس المتوسط، كانت في السابق ضفاف بحيرة “ضاية عوا” تتزين بأشجار الصنور والبلوط والأرز، فيرسمها اخضرار الأشجار لوحة ربيعية تلامس جمال الأطلس وبهاء طبيعته. لكن الآن، أصبح المكان مجرد أرض مليئة بالتشققات بدون ماء، محاطة بأشجار خضراء تروي قصة هذه البحيرة. جفاف البحيرة، التي كانت من بين…
+ المزيد من أخبار وطنية ...