اليوم الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 8:51 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 13 يناير 2016 - 9:21 صباحًا

صفرو: الجمعية المغربية لحقوق الانسان تتضامن مع الاساتدة المتدربين “البيان”

الثلاثاء 12 يناير 2016

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

فرع صفرو

بيان

المكتب المحلي للجمعية بصفرو يساند نضالات الأساتذة المتدربين

يتابع المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بصفرو باستياء شديد الهجمة الشرسة التي تتعرض لها نضالات الأساتذة المتدربين ،للمطالبة بإلغاء المرسومين المشؤومين .

و إذ يعتبر المكتب المحلي للجمعية هذين المرسومين مجرد حلقة في سلسلة القرارات اللاشعبية التي ما فتئت تنهجها الحكومة الرجعية انصياعا لإملاءات  الدوائر المالية الامبريالية ،فإنه يؤكد على مشروعية المقاومة و الأشكال النضالية التي يخوضها الأساتذة المتدربون في افق الحفاظ على الحق في ربط التكوين بالتوظيف ،و الإبقاء على مبلغ المنحة في 2450 درهم.

إن المكتب المحلي و هو يرصد الوضع المزري الذي آلت إليه المدرسة العمومية ،و القمع الذي تواجه به نضالات الجماهير الشعبية ،يؤكد على ما يلي :

  • يعلن تضامنه المطلق و اللامشروط مع الأساتذة المتدربين، ضحايا القرارات الحكومية غير المنصفة و اللاشعبية، و انخراطه المبدئي في البرنامج النضالي التصعيدي المسطر ،بما هو تأكيد من طرفهم على صمودهم البطولي دفاعا عن كافة حقوقهم.
  • يدين بشدة القمع الذي تواجه به مطالبهم و احتجاجاتهم ،و يطالب بمحاكمة المسؤولين عن جريمة الخميس 7 يناير2016 ،مسجلا باستهجان الارتباك الواضح الذي طبع التصريحات الرسمية بهذا الخصوص .
  • يؤكد أن النضال من أجل حقوق نساء  و رجال التعليم و المدرسة العمومية ،و الأساتذة المتدربين كلها نضالات تندرج في سيرورة النضال من أجل الحرية و الديمقراطية وكافة الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية .و عليه فإن المكتب المحلي للجمعية يهيب بكل الإطارات و المنظمات السياسية و النقابية و الحقوقية محليا و إقليميا للالتفاف حول نضالات تنسيقيات الأساتذة المتدربين بما هي حركة مطلبية تستمد شرعية نضالاتها من مشروعية و عدالة مطالبها.

عن المكتب المحلي

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.