اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 9:46 مساءً
أخر تحديث : السبت 9 يناير 2016 - 11:11 مساءً

دماء لم تشفع

صفروسوريز: خالد عكي

عرف اليوم الخميس  7 يناير نكستين سيكون لهما ما بعدهما بلا أدنى شك ،فإقرار ما يسمى جبرا إصلاح صندوق التقاعد ومحاولة تمريره بديموقراطية العدد ، تزامنا  مع القمع غير المسبوق لمسيرة الأساتذة المتدربين ،وكذا الاعتقالات التعسفية للعديد منهم في مجموعة من مواقع مراكز مهن التربية والتكوين في عديد من مدن المملكة ،كان أعنفها وأكثرها بربرية ودموية ما حدث في كل من مراكز الدار البيضاء، طنجة، مراكش وإنزكان حيث أطلق بنكيران  العنان لزبانيته ليذيقوا محتجين مسالمين من خيرة أبناء الوطن صنوفا من الضرب والتنكيل .أساتذة كرمتهم كل الديانات واحتفت بهم كل الثقافات إلا في بلدي الذي أصبح من شرع حكامه إهانة من يجب احترامهم والعفو عن العفاريت والتماسيح.

صور من المجازر التي كان مهندسها حكومة الأخ والرفيق انتشرت في كل المواقع وكانت محل  تنديد من كل فئات الشعب. ودماء سالت بانهمار لكنها لم تشفع لهم عند حكومة الذئاب الملتحية التي خرج ناطقها الرسمي بكل استعلاء وعنجهية الجاهلية الأولى ليزيد من ألم هؤلاء ويصرح عقب المجلس الحكومي بان لا تراجع عن المرسومين

لكن هل ستسير الحكومة في هذا الاستعلاء وهي التي أجبرتها التنسيقيات السابقة على الخضوع لمطالبها رغم التنكيل والتهديد؟ درس يبقى ملهما لكل الحركات الاحتجاجية

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید  تصدر بلاغا صحفيا
10 ديسمبر 2017 / قراءة

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید تصدر بلاغا صحفيا

صفروسوريز: حسني عبادي عرف ملف الشھید محمد بن عیسى أیت الجید المعروض على أنظار القضاء، في الآونة الأخیرة، عدة تطورات. فقد قررت النیابة العامة بمحكمة الاستئناف الطعن في حكم تبرئة مجموعة من المتھمین في ملف الاغتیال، التقدم بمذكرة طعن أمام محكمة النقض. وإلى جانب ھذا الإجراء، فقد تقدمنا بدورنا كھیئة دفاع بمذكرة طعن…
+ المزيد من أخبار وطنية ...