اليوم الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 11:05 مساءً
أخر تحديث : السبت 9 يناير 2016 - 11:53 صباحًا

امين المال السابق لجمعية المغربية لحقوق الانسان بصفرو يرد

في اطار حق الرد الذي يكفله القانون، توصل الموقع من احد اعضاء النهج الديموقراطي بصفرو بتوضيح حول المقال الذي سبق للموقع ان نشره تحت عنوان:رئيس السابق للجمعية المغربية لحقوق الانسان بصفرو يوجه رسالة شديدة اللهجة الى المكتب التنفيدي للجمعية.

غالطات واكاذيب
اما وقد تم نشر المغالطات على المستوى الوطني فلا يمكن الا التاكيد على ان البهتان يمكن ان يرتكب ضد الموتى كما يقول المغاربة اما الاحياء فلا تنفع معهم الفقاعات الفارغة الا من التجني و كامين المال سابقا ومساهم في احياء الفرع وعضو لجنة دعم معتقلي انتفاضة 23شتنبر فمغالطات الاستاذ افتحي هي كالاتي
1القول بهيمنة النهج الديمقراطي على مكاتب الفرع منذ الاحياء وهو امر تفنده الوقائع ومحاضر تجديد المكاتب منذ احياء الفرع
2القول بمحاباة المكتب المركزي لاعضاء النهج في المكتب وهو امر فضلا على ان محاضر الاجتماعت تفنده فان المكتب المركزي تحت قيادة الرفيقين امين والرياضي وهي فترة اشتغال الفرع الى الان سعى الى لم الشمل ويستحضر الرئيس السابق حضور المكتب في قضايا متعددة لا داعي لذكرها وقد اختلف راي عضو مكتب الفرع المنتمي للنهج مع راي المكتب المركزي في بعض منها
3القول بترك الفرع لمدفعية الاعداء هو تجن خطير في حق المكتب المركزي لكون المكتب المركزي وقف الى جانب الفرع والمعتقلين وهنا يجب استحضار زيارة الرفيق عبد اللاله بنعبد السلام للفرع يوما واحدا بعد الانتفاضة ودفاع المكتب المركزي في لقائه مع سعد حصار كاتب الدولة في الداخلية عن الفرع ومناضليه ومناضلاته والارشيف فيصل الحقيقة وتنظيمه لقافلة تضامنية مع الفرع وتنسيقه مع محاميي الدفاع وحضوره كل الوقفات المنظمة امام محكمة الاسئناف وتدخله لحل مشاكل لجنة الدعم والصور و المحاضر موجودة
4 نزع الشرعية بحذلقات قانونية عن المكتب الحالي وقد اجاب رفاقنا الصامدون داخل المكتب بما يكفي واؤكد ان الاستقالات هي غير مبررة ولا تتناسب وزعيق الغيرة على الجمعية لان الغيرة هي بالمكاشفة وقول الحقيقة دون نقصان وممارسة النقد الذاتي والاهتمام بالوضعية المالية والتنظيمية
اقتبس عبارة لفرانز فانون عن جزائر الثورة وهو احد ابطالها “الجزائر تفاحة عسيرة الهضم” لقول ان الجمعية عسيرة الهضم وهي ولادة معطاء لانها ضمير الشعب المغربي بمبادئها وقوانينها وخيرة مناضلها ومناضلاتها مع مودتي واحترامي.

مصطفى البديري  عضو  منخرط

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.