اليوم السبت 19 أغسطس 2017 - 8:15 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 6 يناير 2016 - 1:00 مساءً

اقليم خنيفرة: سد تانفنيت مشروع ضخم بمردودية ضعيفة

صفروسوريز: بشرى غوداف

 لم يكن لساكنة قرية تانفنيت التابعة لإقليم خنيفرة خيار أخر سوى الرحيل,الرحيل المدفوع ثمنه. مغادرة قصرية غيرت ملامح الزمن والمكان, هدمت المنازل وقطعت الأشجار وأغمرت الحقول بالمياه, هيكتارات أصبحت سدا عميقا خلف معه عمقا في الساكنة, منهم من رحل إلى دار البقاء ومنهم من استبدل المال بأرض أخرى ظنا منه أنها قد تشبه أرضه, معانات نفسية ومادية يعيشها أهل المنطقة فحين وعدوا مقابل بناء السد سيستفيدون وأن المنطقة ستزدهر فعلا هناك فعلا من استفاد لكن بنسبة قليلة ومحتكرة فقط على المعارف وذوي السلطة. كانت الوعود كبيرة من أن تتحقق فبمجرد بناء السد وإنهاءه غادر المسؤولون تاركين وراءهم مشاكل بالجملة للساكنة وأهمها الماء الصالح للشرب سابقا كان أبناء المنطقة يشربون من مياه النهر التي تجود بها عيون أم الربيع السخية وبملوحتها كانت رحيمة واليوم يشربون ماتجود به مستنقعات خلفتها أشغال السد فطورتها الجمعية المكلفة بالماء الصالح للشرب في المنطقة ماء وكأنه أحجار ملحية والمعيب أن تكون الساكنة مجاورة لخرير مياه نهر أم الربيع ولا تجد ما تشربه لتعود من جديد إلى سابق عهدها تجول بالحمير بحثا عن الماء العذب بحثا عن عيون أخرى تستطيع الشرب منها ولا التطهير الجيد ولا تزويد الساكنة بالمياه شفع لهذه لمبادرة التنمية القروية وللذكر فقط فأهل هذه المنطقة إشتهروا بإرتفاع الضغط وأمراض أخرى لديها علاقة بالمياه ونسبة الملوحة التي تحتوي عليها. والمعيب في الأمر أن نشرب نحن من مياه المستنقعات وأن يستفيد غيرنا من أرض أجدادنا الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل الحفاظ عليها فكانت لهم الدواء في الداء والصبر في الشدة والعزاء في القهر والبسمة في الفرح أحبوها بشدة حتى كادوا يفضلونها على أبنائهم لأنها كانت مصدر لقمة العيش التي يبحث عنها اليوم أبنائهم في مدن أخرى والغريب أن تخسر المال فداءا للأرض وأن تبحث عن لقمة العيش في أرض أخرى.
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

عاجل: السلطات العمومية والنيابة العامة تمنح 6 أشهر إضافية للمنابر الإعلامية
15 أغسطس 2017 / قراءة

عاجل: السلطات العمومية والنيابة العامة تمنح 6 أشهر إضافية للمنابر الإعلامية

صفروسوريز: حسني عبادي قال محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، إن الحكومة تتجه إلى إعداد مرسوم قانون وفقا للفصل 81 من الدستور، يمدد بموجبه تطبيق مقتضيات المادة 125 من قانون الصحافة والنشر “ستة أشهر إضافية” ابتداء من هذا اليوم، 15 غشت الجاري. وكشف الأعرج في بلاغ توصل به الموقع ،…
+ المزيد من أخبار وطنية ...