اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 9:47 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 1 يناير 2016 - 7:30 مساءً

هل ننتظر انفجارا اجتماعيا جديدا بصفرو؟

ذات عشية من سنة ٢٠١١، بعيد أول تظاهرة لحركة العشرين من فبراير بمدينة صفرو، تم عقد اجتماع عاجل بمقر العمالة لمناقشة سبل خلق فرص شغل حقيقية بالمدينة. حيث تلقيت الدعوة إلى جانب عدد من الصناعيين ورجال الاقتصاد بالإقليم.

بعد تدخلات السيد العامل ورئيس المجلس البلدي آنذاك، حول الحاجة الماسة إلى تطوير مشاريع قادرة على إدماج الشباب وفق عقود عمل تحترم القانون، أعطيت الكلمة للمتدخلين..لم تسمح استعجالية عقد اللقاء من تجميع المعطيات وترتيب الأفكار القادرة على بلورة أرضية تقنية لدراسة المعضلة الاقتصادية بالمدينة..في وقت سُجن تفكيري في مدى فعالية لقاء استعجالي تحت الضغط..أيجب أن ننتظر تدخل السلطات وانفجار الوضع الاجتماعي لعقد لقاء بين رئيس المجلس البلدي والفعاليات الصناعية؟ أولسنا نتحدث عن موضوع عميق يحتاج أياما دراسية تبني استراتيجية مجلس منتخب؟ ما الذي منع المجلس من قبل من خلق خلايا تفكير من الخبراء من أبناء الإقليم المنتشرين عبر ربوع الوطن ؟ ثم، هل نستطيع استعمال خطاب وطني مع فعاليات بعضها يمتص عرق المواطن عن جهل بأبجديات التدبير ؟ هل نستطيع الاعتماد عليها لخلق وتطوير وإعمال برنامج استعجالي يعطي أكله خلال أيام ؟ أذكر أن مداخلتي إذذاك انصبت على نقطتين : أولها أننا كفاعلين علينا الحرص على تغيير وتطوير رؤيتنا لمفهوم تدبير المقاولات الصغرى ، وهو ما يحتاج دعم المجلس البلدي عبر آليات معروفة لا يسعها المجال هنا..وثانيها مشكل الأمن الذي يمنع أي استقطاب لليد العاملة من المناطق الهشة..فكيف يمكن لعامل أن يلتحق بعمله خلال ساعات الصباح الأولى في غياب إحساسه بالأمن؟ كيف يمكن لنا كدولة أن نقبل بوجود نقاط سوداء نسلم بعدم قدرتنا على الوصول إليها في ساعات معينة؟ بل كيف يمكن أن نقبل بتعرض عمال للسرقة والتهديد في مداخل الحي الصناعي ؟ مباشرة بعد اللقاء، طلب السيد العامل من الكاتب العام السابق برمجة لقاء لي مع رئيس المنطقة الأمنية آنذاك ،حيث تم الاتفاق على إجراءات عديدة..لكنها لم تعمر طويلا.. لم تستمر اللقاءات مع المنتخبين بعد جمود الحركة ولا استمرت المتابعة الأمنية للنقاط السوداء السابق ذكرها..في تجسيد تام لمفهوم الموسمية!

. ليست هذه شهادة للتاريخ (فالوقوف على رأس أكبر مؤسسة صناعية بالمدينة لمدة خمس سنوات ،يجعلك ملما بتفاصيل تبصم على أسباب تخلف المدينة اقتصاديا ..سيأتي وقت سردها وتسليط الضوء على الجهات التي عرقلت وتعرقل النشاط الصناعي.. للتاريخ )، بقدر ما هي أفكار انتابتني وأنا أشاهد هذا التحرك الأمني في المدينة قبيل الذكرى الخامسة لحركة العشرين من فبراير المسروقة..في تزامن مع مرور أزيد من مائة يوم على تنصيب المجلس البلدي الجديد، الذي جاء بعد تصويت عقابي من الناخبين واستمرار مقاطعة الإغلبية. فإن جاء التحرك الأمني ولو متأخرا، فقد جاء ..وهذا هو الأهم متمنين ألا يتحول إلى ردة فعل موسمية..لكن، متى نشهد استراتيجية المجلس البلدي التنموية؟ هناك عدد من الأطر من أبناء الإقليم داخل كبريات المقاولات العالمية، داخل مكاتب عالمية للتطوير..ما الذي يمنع من دعوة كل هؤلاء وأولئك لأيام دراسية تكون خلاصاتها الأسطر الكبرى لاستراتيجية تنموية؟ ما الذي يمنع من تأسيس جمعية أُطر صفرو وقد التقيت بخبراء في مجالات الطاقة والاقتصاد معروفون على الصعيد الوطني والعالمي؟ نحن وإن اختلفنا وإياكم سياسيا،فإن الشأن المحلي هم نحمله جميعا..وليس بإمكانكم وحدكم خلق نواة اقتصادية لأن الأمر يحتاج لخبراء قانونيين، صناعيين وخبراء علاقات دولية وكبريات المؤسسات العالمية الداعمة لبرامج تطوير المدن..هذا إن كانت هناك نية لتحويل صفرو من مدينة للمتقاعدين إلى مدينة قادرة على خلق فرص شغل لأبنائها كائنة ما كانت انتماءاتهم ..أثبتوا لنا قدرتكم على العمل الجاد المنفتح على كل الكفاءات أمام المواطنين وتبنوا النتائج فذلك حقكم.. أما إن تمسكتم بالهاجس الانتخابي وسياسة العشيرة (حالة الخط ٣٨) في تغييب تام لمفهوم المقاربة التشاركية فذلك حقكم أيضا، لكن، حقنا أن نرى استراتجيتكم التطويرية للخمس سنوات المقبلة..حقنا أن نعرف الأولويات..أن نرى سبل تحقيق وإنزال برنامجكم الانتخابي إلى أرض الواقع.. ما هي استراتجية تطوير المجال السياحي (الشلال، المزارع النموذجية…) ، البيئي (مطرح النفايات، الكوشات..) ، الصناعي( المنطقة الصناعية، مواكبة الشركات الصغرى، خلق المقاولات..)، الثقافي(دعم الجمعيات النشيطة، مواكبة الأنشطة التربوية والهادفة..) ثم الاجتماعي ( تطوير الخدمات، تطوير برنامج إلكتروني لاستقبال ومعالجة الشكايات بشفافية..)، تماما كما هو حقنا أن نحاسبكم بعدها على النتائج..

لم يبق في هذه الأرض متسع لأي مزايدات سياسية، وتطوير الحواضر لم يتم يوما بخطوات هنا وهناك معزولة عن استراتيجية واضحة المعالم، ولا بأبواق تمدح ..هو عمل شاق اما أن يحسب لكم..أو عليكم!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید  تصدر بلاغا صحفيا
10 ديسمبر 2017 / قراءة

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید تصدر بلاغا صحفيا

صفروسوريز: حسني عبادي عرف ملف الشھید محمد بن عیسى أیت الجید المعروض على أنظار القضاء، في الآونة الأخیرة، عدة تطورات. فقد قررت النیابة العامة بمحكمة الاستئناف الطعن في حكم تبرئة مجموعة من المتھمین في ملف الاغتیال، التقدم بمذكرة طعن أمام محكمة النقض. وإلى جانب ھذا الإجراء، فقد تقدمنا بدورنا كھیئة دفاع بمذكرة طعن…
+ المزيد من أخبار وطنية ...