اليوم الأربعاء 20 يونيو 2018 - 9:51 مساءً
أخـبـار الـيــوم
صفرو: إعلان عن الترشح لملكة حب الملوك 2018      فك اعتصام عمال ديلفي : حفاظ على الأمن العمومي أم على مصالح الشركة؟؟؟؟      صفرو: قيادي في حزب النهج الديموقراطي في ضيافة النيابة العامة، ها علاش      جمعيات المجتمع المدني بصفرو تناقش المشروع التنموي الجديد      اقليم صفرو: 7000 مرشح ومرشحة اجتازوا امتحانات الدورة العادية لامتحانات البكالوريا دورة يونيو 2018      الجمعية الاقليمية للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الانسان تنظم حفلا لفائدة نزلاء المؤسسة السجنية بصفرو      عاجل: ادريس الشطيبي رئيس المجلس الاقليمي بصفرو      جامعة سيدي محمد بن عبد الله تصدر بيانا جديدا بخصوص تعليق اضراب الطلبة      شبكة تنمية القراءة بصفرو تناقش المشروع التنموي البديل      نائب الامين العام ل pjd: “طلب الإعفاء الذي قدمه الداودي يحمل رسالة تخليقية عالية جدير بالفاعلين السياسيين أن يلتقطوها”     
أخر تحديث : الأربعاء 6 أغسطس 2014 - 8:19 مساءً

لماذا لا نحب أن نرى صوراً لأنفسنا؟؟!!

لأنه ربما الجزء الأقل إثارة للاهتمام في شرح السبب الذي يدفعك للاعتقاد بأن الأنت الموجود في الصور يبدو غريباً للغاية. ولعل البعض منكم سمعوا هذا التفسير من قبل. يشرح المصوّر دانكن دايفيد Duncan David على سبيل المثال كيف “أن الإدراك الحسي والمرايا ووادي النفور الخارق للطبيعة تجعلنا نكره صورنا”. كيف ننظر إلى أنفسنا؟ ما هي الخارطة التي نستخدمها لنرى أنفسنا؟ حسن، إنها تختلف عما يمكن لأيّ آلة تصوير أخرى أن تراه: إنها مرآة في الحمام وفي متناول اليد. إنها نظرة شخصية للغاية وأنت الشخص الوحيد في العالم الذي يملك هذه النظرة. وكلما التقط لك أحدهم صورة تجدها لا تتطابق مع (رؤيتك الخاصة، مرآتك). إذن، إنّنا عندما نرى صورة لأنفسنا تبدو لنا جيدة نسبياً إنما ليس تماماً، فيتملكنا شعور عظيم بالرفض. هل هذه النظرية صحيحة أم لا؟ حسن، يبدو أن أحدهم اختبرها، ويعود ذلك للعام 1977. في دراسة حملت اسم “نظرية صور الوجه المعكوسة والتعرّض المستمر”، برهن الأخصائيون النفسيون Theodore H. Mita, Marshall Dermer, Jeffrey Knoght أنّ “الأشخاص سيفضلون صورة للوجه تتناسب مع صورة المرآة بدلاً من صورتهم الحقيقية.” إنما ما هو مثير للاهتمام في الدراسة هو استكشاف السبب الذي يجعلنا نجد صورتنا في المرآة أكثر جاذبية. وكما يوحي عنوان الدراسة يرتبط الأمر بأثر التعرّض المستمر. ظهر مصطلح “أثر التعرّض المستمر” في الستينات وقد اقترحه الأخصائي النفسي في ستانفورد Robert Zanjoc. وهو، إذا ما أردنا أن نبسّط الأمور، ظاهرة نفسية حيث يزداد لدى الشخص الميل إلى محفّز ما لمجرد تعرّضه المتكرر له (وبالتالي تآلفه معه). تم اثبات هذا التأثير مع عدد كبير من المحفّزات (كلمات، رسومات، أصوات) وفي الحضارات المختلفة. كما رُقب لدى أجناس أخرى. إذن، عندما يقول شخص ما إن السبب الذي يجعلنا نكره رؤية صورنا هو المرايا فعليك أن تدرك أن اللوم ينبغي أن يقع على أثر التعرّض المستمر. أما الناحية الحسنة لهذا الأثر فهي أنه يعتمد على التجربة الشخصية، وهذا أمر من شأنه أن يريحك في المرة المقبلة حين تتحسّر على مظهرك في صورة ما. وإن كانت الصورة تجسّدك كالمرآة فسيظن الجميع أنك تبدو غريب الأطوار. تذكّر الباحثين الذين أثبتوا أن الإنسان يميل إلى تفضيل صورة الوجه التي تتناسب مع صورته في المرآة بدلاً من صورته الحقيقية؟ كما اثبتوا أن العكس صحيح عندما تُعرض الصور على أصدقاء الشخص. بمعنى آخر: لا تقلق حتى بهذا الشأن. صورك تبدو رائعة
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

صفرو: إعلان عن الترشح لملكة حب الملوك 2018
17 يونيو 2018 / قراءة

صفرو: إعلان عن الترشح لملكة حب الملوك 2018

صفروسوريز: حسني عبادي معاييــــر الانتقـــــاء على المرشحة ذات السمعة والأخلاق الحسنة والمتمتعة بمستوى ثقافي متميز، أن تشهد بعدم توفرها على سوابق عدلية وأن تصرح بعدم وجود أي إلتزام، كيفما كانت طبيعته، له علاقة مباشرة أو غير مباشرة بإستغلال صورتها طيلة الفترة السابقة للمهرجان. أن تكون مغربية الجنسية، عمرها بين 18 و30…
+ المزيد من أخبار وطنية ...