اليوم الخميس 13 ديسمبر 2018 - 2:25 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 16 ديسمبر 2015 - 9:44 مساءً

اكادير: جمعية صناع الحياة تفتتح موسمها السنوي بتكريم “صانع الحياة 2015”

نعيمة شكري: اكادير

تحت شعار: “10  سنوات من العطاء والتميز ” نظمت جمعية صناع الحياة المغرب- أكادير حفلها الافتتاحي السنوي يوم الأحد 13 دجنبر بالغرفة الفلاحية بأكادير وعبّر مولاي إبراهيم أوفقير رئيس الجمعية خلال كلمته الافتتاحية عن امتنانه الكبير لأعضاء الجمعية وأيضا لشركائها السوسيواقتصاديين وللسلطات المحلية على توفير كل الظروف الملائمة تحقيق أهداف الجمعية وممارسة العمل التطوعي بيسر وأريحية. وبعد استماع الجمهور لمقاطع إنشادية من المديح النبوي من تقديم فرقة السماع الصوفي، تم تكريم صاحب لقب *صانع الحياة* لعام 2015 والذي عهدت الجمعية على منحه سنويا لأفراد أو مؤسسات لهم دور فعال في التنمية والتطوع بالمنطقة، ونال اللقب هذه السنة جمعية *الشفاء* التي تُعنى بمتابعة الحالات المرضية ومساعدة الفقراء في تكاليف وإجراءات العلاج والعمليات والأدوية لمرضى القلب خصوصا وأيضا مرضى الكلي والسرطان. كما تم تقديم شواهد تقديرية لمجموعة من الجمعيات الفاعلة بأكادير عرفانا بنشاطها وأدائها المتميز بالمنطقة من بينهم: جمعية إشراقة لتحسين حياة الأشخاص في وضعية إعاقة، وجمعية مبادرة فاعل خير أكادير الكبير، وجمعية مبادرة القراءة للجميع، وجمعية إشراقة أمل للتنمية الشاملة. وكان من أبرز فقرات الحفل محاضرة ألقاها الدكتور مريد_الكُلاب محاضر ومدرب في التنمية الذاتية تحدث فيها عن أهمية الإيمان بالقدرات الشخصية وأيضا التفاؤل والتحلي بنظرة إيجابية تجاه الحياة كمعادلة أساسية لتحقيق النجاح.

في الختام تم تكريم بعض أعضاء الجمعية الذين كانت لهم بصمة رائدة خلال مسيرتها وهما رئيسها وأحد مؤسسيها مولاي إبراهيم أوفقير وأيضا عبد الله مسعودي عضو سابق بمكتب الجمعية ، مع تكريم لمجموعة من الأعضاء الجدد الفاعلين برسم موسم 2014-2015 ثم توشيح خريجي مشروع أكاديمية صناع الحياة لتأهيل الشباب. شكر خاص لكل المساهمين من أعضاء الجمعية، شركات ومن شباب الاعلام.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.