اليوم الجمعة 22 يونيو 2018 - 8:45 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 9 ديسمبر 2015 - 9:52 مساءً

كفى!

صفروسوريز: يونس وعمر

في الحقيقة، لم أكن أنوي الكتابة مرة أخرى عن العدالة والتنمية وعرقلة الربط الحضري بين فاس وصفرو..  فقد مرت تحت الجسر مياه كثيرة، ومداد أكثر، حتى أضحت كل عبارات الاستهجان سمفونية حزينة سئمنا سماعها.. فنحن قبيلة بين القبائل، وقد حكم الشيخ ونفذ!

لولا ذلك الضعف الذي ينتاب الكلمات أمام العبث. لولا ذلك العجز الذي ينتاب الصمت في حضرة الهرطقة. لصمتنا أيضا، في وفاء تام لفعل الصمت الذي أتقنه العديدون.  فإن يخرج السيد الرئيس، في تصريح لموقع إخباري محلي مدافعا عن حقه في خرق القانون، فذلك حقه في زمن البلطجة. وأن يخرج الأتباع في توقيت معين، ليهاجموا كل من يتحرك، فذلك أيضا شأن عاد لعشيرة تنصاع دون أن تفكر.  لكن، أن تصدر لجنة التواصل بالمجلس بلاغا يترجم العبث ويدعمه. هنا تأبى الكلمات إلا أن تتحرر ولسان حالها يقول “كفى.

قبل أن تتمعن في البلاغ، تسترعي اهتمامك فقرة أخيرة تتحدث عن كل من خاض في الموضوع بحسن أو سوء نية. ذلك أنهم يقومون بإشهار لشركة نفعية و “يُشهرون بمؤسسة دستورية “. لندع مسألة إشهار السيتي باص (المتواجدة أصلا بصفرو) جانبا ، لأنها حجة مردود عليها لاعتبارات شتى ؛ أولها أننا نطالب بتحرير القطاع من الإحتكار بشكل يضمن الحق للمواطن في اختيار وسيلة النقل التي تلائمه..وآخرها الخروقات والتجاوزات التي يعرفها القطاع في نسخته الحالية..لندع كل هذا وذاك، ولنتأمل الجملة الثانية التي تعتبر الكتابة في هذا الموضوع، تشهيرا بمؤسسة دستورية! ما أغفله المتتبعون، أننا أمام فعل يستوجب المتابعة الجنائية، حيث لا تخفى دلالة تركيب الجملة بحمولة جنائية ” التشهير بمؤسسة دستورية!”.  هنا ينتقل النقاش إلى ساحة أخرى، بعيدا عن المقارعة المبنية على الحجة والدليل، إلى ساحة التهديد المبطن لكل من يخوض في الموضوع عن حسن أو سوء نية!! وأخشى ما أخشاه، أن يتحرك الرئيس وحواريوه للقبض علينا وسجننا سنتين. فهم القضاء وهم القوة العمومية.ألم يمنعوا الحافلات بأيديهم ويعرقلوا السير بشاحناتهم وأتباعهم!

يضيف البلاغ: أن الفصل 108، يجيز للرئيس أن يطلب من العامل توفير القوة العمومية، طبقا التشريعات المعمول بها، لاحترام قراراته عند اقتضاء الأمر. قبل أن يضيف، أن المجلس حريص على تطبيق القانون حسب الاختصاصات. أي قانون يا سادة وأية اختصاصات؟ فما استصدرتم قرار المنع حسب التشريعات المعمول بها، ولا أعطاكم العامل القوة العمومية، ولا احترمتم اختصاصات كل هؤلاء وأولئك. فعن أي قانون تتحدثون؟ إما أنكم تجهلون معنى “القوة العمومية” أو أنكم تتحدثون عن قانون آخر ..قانون القبيلة ! .

 إنه لمن الأسى أن نحلل كل مرة خطابات وتبريرات عقيمة، مسوغات على شكل عبارات تخبط خبط عشواء! هل من اللازم أن نذكرهم وهم يتحدثون عن الحفاظ على مصالح جميع الفئات، أنهم يتحدثون عن الساكنة التي تفوق المائة ألف كفئة وعن محتكري النقل كفئة أخرى؟ هل من المجدي مقارعتهم في الإقتصاد المحلي واستراتيجيات تطوير المدن، ليفهموا أن الربط في مصلحة صفرو والهوامش؛ كائنة ما كانت الشركة؟ هل من المعقول تذكيرهم أن استقلال صفرو اقتصاديا رهين بمخططات واستراتيجيات هم بعيدون عنها بسنوات ضوئية. وليس بتكريس الاحتكار المُدعم لاقتصاد الريع؟

السيد الرئيس، كنت آمل صادقا  أن تستغلوا جهودكم المبذولة لاستنزاف بسطاء هذا الوطن، في بلورة استراتيجية لتطوير المدينة في كل المجالات..كنت آمل أن أن تستغلوا وسائل التواصل في تحقيق الاجماع حول الأولويات..كنت أنتظر أن تُكونوا لجانا من الخبراء في شتى المجالات (ولصفرو ما يكفي من الأطر عبر ربوع هذا الوطن) للدفع في اتجاه خلق منطقة صناعية حرة توفر الشغل لأبناء هذه المدينة..خبراء قادرين على تحويل مشاكل صفرو إلى مشاريع عملاقة كمطرح النفايات الجاثم على صدور ساكنة بودرهم..كنت أتمنى أن تستغلوا الحزم الذي تتحدثون عنه في الضرب على الطاولة للحصول على ميزانية تكفي لتنزيل استراتيجيتكم الغائبة، لكنكم تركتم أحياءءنا حزينة لتغتالوا الآمال ببرودة!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

صفرو: إعلان عن الترشح لملكة حب الملوك 2018
17 يونيو 2018 / قراءة

صفرو: إعلان عن الترشح لملكة حب الملوك 2018

صفروسوريز: حسني عبادي معاييــــر الانتقـــــاء على المرشحة ذات السمعة والأخلاق الحسنة والمتمتعة بمستوى ثقافي متميز، أن تشهد بعدم توفرها على سوابق عدلية وأن تصرح بعدم وجود أي إلتزام، كيفما كانت طبيعته، له علاقة مباشرة أو غير مباشرة بإستغلال صورتها طيلة الفترة السابقة للمهرجان. أن تكون مغربية الجنسية، عمرها بين 18 و30…
+ المزيد من أخبار وطنية ...