اليوم السبت 18 نوفمبر 2017 - 5:31 مساءً
أخر تحديث : الإثنين 11 مايو 2015 - 11:53 مساءً

الندوة الصحفية للفيدرالية الديمقراطية للشغل بالدار البيضاء

                                                              “التـصـريـح الـصـحــفـي”

      أخواتي إخواني، ممثلو الصحافة الوطنية والمنابر الإعلامية المكتوبة والإلكترونية عموم المتتبعين للشأن النقابي.

         ارتأينا أن نعقد هذه الندوة الصحافية لتسليط الضوء حول كل القضايا التي تستأثر باهتمامكم واهتمام الرأي العام النقابي والعمالي بخصوص مستجدات المشهد النقابي المغربي، خاصة ونحن على أبواب الاستحقاقات المهنية التي تأتي في ظل أجواء أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها تتسم بالقلق وعدم الارتياح بسبب تعثرات الحوار الاجتماعي وتفاقم مظاهر الأزمة الاجتماعية، والاستخفاف الحكومي بالمطالب الملحة لعموم المأجورين واستخفافها بمقترحات ومبادرات الشركاء الاجتماعيين وخاصة الاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفيدرالية الديمقراطية للشغل .

         لقد عملت الفيدرالية الديمقراطية للشغل بناء على توجهاتها ومبادئها التأسيسية في دعم العمل النقابي الديمقراطي والمستقل والمساهمة في إنجاح التنسيق الثلاثي القائم بين المركزيات العمالية الثلاث المذكورة أعلاه، وهذا التوجه لم يرض البعض خاصة أولائك الذين يسعون إلى استعمال النقابة وتوظيفها لأغراض حزبية لذلك عملوا على محاولة ضرب شرعيتها التنظيمية والنضالية، بإحداث انقلاب مشوه من داخلها معتمدين على ممارسات انحرافية وبلطجية، ومدعمين بمساندة من الهيئة الحزبية ومن توجهات سياسية تسعى إلى إلحاق العمل النقابي بمشاريعها السياسوية.

         وقد واجهنا هذا المخطط بالاعتماد على إرادة وقرارات مناضلاتنا ومناضلينا في المجلس الوطني الفيدرالي وفي مختلف النقابات القطاعية والاتحادات المحلية والتي تشكل الأغلبية الساحقة في الجسم الفيدرالي، كما أبلغنا الجهات الحكومية المعنية وعلى رأسها رئيس الحكومة، بطعوناتنا فيما يجري من خروقات للقوانين التنظيمية لمنظمتنا، كما توجهنا إلى القضاء لانتزاع أحكام نتمناها تكون منصفة.

         إلا أننا، ورغم تعاطينا بنوع من الرزانة والثبات، أمام كل التجاوزات التي بلغت حد البلطجة واستعمال العنف واستئجار عناصر من خارج الجسم النقابي، لاحتلال المقرات أو محاولة نسف لقاءاتنا التنظيمية والتواصلية بواسطة العنف، فإننا نسجل أن وزارة الداخلية عملت على تشجيع هذه الظاهرة الانقلابية بتسليمهم وصل الإيداع أولا ثم الإفتاء في مسألة تسليمهم الدعم الحكومي لهذه السنة ثانيا، مما يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الحكومة انحازت بشكل مفضوح وفي تعارض تام مع مبادئ دولة الحق والقانون، إلى تشجيع العمل البلطجي والمساهمة في بلقنة المشهد النقابي، لإفراغ العمل النقابي الجاد من محتواه وإضعاف دوره الدستوري في تأطير وتنظيم العمال وعموم المأجورين والمساهمة في تطوير عالم الشغل وعلاقات الإنتاج ببلادنا .

         لقد وضعتنا الحكومة بتصرفها هذا، رغم حضورنا القوي في المحطات النضالية وفي مختلف اللقاءات الرسمية وتمثيليتنا في المنتديات العربية والدولية ومساهمتنا في جلسات الحوار الاجتماعي، أمام وضع  يهدد تمثيليتنا وشرعيتنا التنظيمية، خاصة ونحن على أبواب الانتخابات المهنية، مما جعل أعضاء المجلس الوطني وبعد نقاشات عميقة وساخنة في بعض الأحيان، إلى اتخاذ قرار تدبير هذه الانتخابات بشكل مشترك مع إخواننا في الاتحاد المغربي للشغل وفي إطار توجهات التنسيق الثلاثي بين الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ــ الاتحاد المغربي للشغل ــ والفيدرالية الديمقراطية للشغل لتفويت الفرصة على كل المتربصين بالفيدرالية الديمقراطية للشغل الذين يسعون إلى وضعها خارج الخريطة النقابية المغربية.

          وفي حقيقة الأمر فإن هذا القرار جاء منسجما مع توجهاتنا الوحدوية والتي اعتبرنا من خلالها أن التنسيق الثلاثي هو تنسيق استراتيجي وأن الحركة النقابية المغربية المناضلة في أمس الحاجة إلى توحيد صفوفها في مواجهة التحديات الكبرى التي يحملها معه عالم الشغل والنظام العالمي الجديد، وتحديات الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لعموم المأجورين.

         إن التدبير المشترك الذي اخترناه لانتخابات مناديب العمال وأعضاء اللجان الثنائية المتساوية الأعضاء، سيعمل لا محالة على المساهمة في نشر ثقافة البناء الوحدوي بعدما عانينا من سنوات الانقسام والتشتت مما أثر بشكل كبير على صورة العمل النقابي وأضعف موقعنا التفاوضي.

الدار البيضاء في 08 مايو 2015

المكتب المركزي

الكاتب العام

عبد الرحمان العزوزي

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

القضاء الفرنسي يدين صحفيين حاولا ابتزاز  ملك محمد السادس
10 نوفمبر 2017 / قراءة

القضاء الفرنسي يدين صحفيين حاولا ابتزاز ملك محمد السادس

صفروسوريز: وكالات أفادت وكالة ” فرانس برس” بأن القضاء الفرنسي اعترف اليوم بصلاحية تسجيلين سريين أديا لاتهام صحفيين فرنسيين، هما كاترين غراسييه وإيريك لوران، بابتزازهما ملك المغرب، محمد السادس. وقالت محكمة التمييز إن التسجيلين أجراهما مبعوث من الرباط بدون “مشاركة حقيقية” من المحققين، ما يسمح بتأكيد “صحة الدليل”، الأمر الذي خيب…
+ المزيد من أخبار وطنية ...