اليوم الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 12:37 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
جماعة صفرو على صفيح ساخن،عنوانه كسر العظام بين حزب التقدم والاشتراكية والاتحاد الاشتراكي من جهة وبين حزب المصباح من جهة ثانية      العدالة والتنمية بصفرو يصدر بلاغا يكذب حلفائه في التسيير الجماعي/البلاغ      عاجل: حزب العدالة والتنمية يعقد اجتماعا طارئا بمقر الحزب بصفرو      رئيس جمال الفلالي لموقع صفروسوريز: “كل ما قيل في البيان غير صحيح”      حصريا:هدا هوالبلاغ الناري الذي اصدره حزب التقدم والاشتراكية وحزب الاتحاد الاشتراكي بصفرو      عاجل : حزب الاتحاد والتقدم والاشتراكية سيصدران بلاغا للرآي العام المحلي وها علاش؟؟؟؟      عاجل: اجتماع طارئ لمستشاري حزب الوردة والكتاب بصفرو لتدارس امكانية الانسحاب من الاغلبية للمجلس الجماعي      نائبة رئيس الجماعة الحضرية لصفرو ترسل رسالة مشفرة الى من يهمهم الامر      كلب مسعور يرسل طفل إلى المستعجلات بصفرو      هذا هو أول أيام السنة الهجرية الجديدة بالمغرب !     
أخر تحديث : الثلاثاء 21 أبريل 2015 - 11:21 مساءً

يحدث بمدينة صفرو: ..وتتواصل سرقة أغطية بالوعات الصرف الصحي

صفروسوريز: حسني عبادي

منذ نحو أيام قليلة، بدأت ظاهرة جديدة وملفتة تطفو على السطح بمدينة  صفرو ألا وهي ظاهرة سرقة أغطية بالوعات الصرف الصحي “الروكارات” في شوارع مكتظة بالسيارات، وحركة مرور مختنقة خلال فترات الذروة وغيرها، ما شكل خطرا على امن وسلامة المواطنين.. 
الشيء الذي تسبب في غضب وتخوف المواطنين الذين انتقدوا تجاهل المسئولين لهذه الظاهرة التي تهدد حياة الأطفال والنساء والشيوخ وراكبي السيارات والدراجات وهو التخوف المشروع الذي جاء نتيجة حوادث كثيرة ضمنها ما حدث صباح اليوم الاربعاء 21 مارس، بأحد شوارع المدينة، حين كان صاحب سيارة يسوق مطمأن البال لتنزلق على حين غرة عجلة سيارته الأمامية بالبالوعة، ولولا الالطاف الالهية لحصل الأسوء، وقال  احد الفاعلين الجمعوين لموقع “صفروسوريز” “أن انتشار تلك البالوعات المفتوحة يهدد سلامة المواطنين بالخطر وأصبح يصيب الشوارع بالشلل خاصة بعد تعرض أغطية تلك البالوعات للسرقة على أيدي لصوص الخردة”، وأضاف “لابد من ايجاد أغطية غير قابلة للكسر ولا السرقة حتي لا يهدر المال العام”.
 والجدير بالذكر انه تمت سرقة 6 بالوعات في نفس اليوم بالمدينة القديمة بصفرو، مما  يطرح معه سؤال، اين هي عيون السلطة التي لا تنام؟؟؟؟

حل هذه المشكلة بات أمر ا مستعجلا قبل وقوع أية كارثة بسقوط الأطفال، خاصة مع وجود البالوعات العارية في أحياء قرب المدارس، فماذا فعلت السلطات المعنية من شرطة وإدارة للعمل على وضع حل جذري لمنع تكرار مثل هذه الظاهرة ؟ معضلة بات من شبه المؤكد تكرارها مستقبلا وبشكل يومي في ظل عدم وجود أي حماية أمنية من قبل الجهات الموكول اليها حفظ الأمن خاصة أثناء الليل، فيما لم نسمع عن أية حملة تحسيسية لا من طرف الجهات المسؤولة لخطورة الظاهرة وما تسببه من أضرار نتيجة تسرب روائح كريهة في الأحياء التي باتت الساكنة تلجها ويدها على أنوفها !  و منطقة باب المقام خير دليل عل ما نقول.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.