اليوم الجمعة 20 سبتمبر 2019 - 4:15 صباحًا
أخـبـار الـيــوم
جماعة صفرو على صفيح ساخن،عنوانه كسر العظام بين حزب التقدم والاشتراكية والاتحاد الاشتراكي من جهة وبين حزب المصباح من جهة ثانية      العدالة والتنمية بصفرو يصدر بلاغا يكذب حلفائه في التسيير الجماعي/البلاغ      عاجل: حزب العدالة والتنمية يعقد اجتماعا طارئا بمقر الحزب بصفرو      رئيس جمال الفلالي لموقع صفروسوريز: “كل ما قيل في البيان غير صحيح”      حصريا:هدا هوالبلاغ الناري الذي اصدره حزب التقدم والاشتراكية وحزب الاتحاد الاشتراكي بصفرو      عاجل : حزب الاتحاد والتقدم والاشتراكية سيصدران بلاغا للرآي العام المحلي وها علاش؟؟؟؟      عاجل: اجتماع طارئ لمستشاري حزب الوردة والكتاب بصفرو لتدارس امكانية الانسحاب من الاغلبية للمجلس الجماعي      نائبة رئيس الجماعة الحضرية لصفرو ترسل رسالة مشفرة الى من يهمهم الامر      كلب مسعور يرسل طفل إلى المستعجلات بصفرو      هذا هو أول أيام السنة الهجرية الجديدة بالمغرب !     
أخر تحديث : الثلاثاء 25 نوفمبر 2014 - 5:07 مساءً

هل تخلت بلدية صفرو على عملية محاربة الكلاب الضالة؟؟؟؟؟؟

على عكس السنوات السابقة حيث كانت المصالح المختصة لبلدية صفرو تنظم حملات متقطعة للحد من ظاهرة الكلاب الضالة، يلاحظ في الآونة الأخيرة أن هذه الحيوانات أصبحت تغزو أهم شوارع وأزقة المدينة بكثافة وبكل حرية بشكل ملفت تحت أنظار الجميع بمن فيهم المسؤولين على الشأن المحلي، وأضحت الظاهرة تؤرق السكان والزوار على السواء نظرا لما تسببه من خطر كبير على سلامتهم وصحتهم، سيما وأنها (أي الكلاب) لا تتردد في مهاجمة المارة كلما انفردت بهم ناهيكم عن الأمراض الخطيرة التي تتسبب فيها من قبيل داء الكلب والأكياس المائية والطفيليات والفيروسات والتي ستظل قائمة ما لم تتضافر جهود المصالح المعنية للقضاء على هذه الحيوانات الضارة.
والجدير بالذكر ان هناك اتفاقية مبرمة بين جمعية القنص والجماعة الحضرية حول تطهير المدينة من هذه الظاهرة، فإذا كنا نحتفل بمهرجان حب الملوك كتراث انساني غير مادي، فأجدر بنا فنحتفل بموسم الكلاب لأنه فيه نفع على المدينة في تنظيفها من الكلاب فنسميها إذن مدينة صفرو: مدينة الكلاب الضالة، فهل تخلت بلدية صفرو على عملية محاربة الكلاب الضالة؟
سؤال يبقى معلق الى بعد حين.
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.