اليوم الأحد 19 نوفمبر 2017 - 4:17 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 20 مارس 2015 - 11:37 مساءً

صفرو: استياء من استمرار الاكتضاض بمركز البريد ومطالب بفتح فروع

تعيش جل مكاتب البريد الواقعة على مستوى مدينة صفرو، عشية يوم 20 من كل شهر، اكتظاظا واسعا وطوابير تعود بنا لسنوات الثمانينات الأزمة الاقتصادية حيث باتت العائلات القاطنة وخصوصا المتقاعدين بالمدينة تسارع عقارب الساعة لاستخراج مبالغها المالية وأجرة الشهر ” الشهرية ” من مراكز ومكاتب البريد، في صورة نمطية صرنا ننتظر حدوثها مع اقتراب نهاية كل شهر،

توجهنا في حدود الساعة ال 8 صباحا  من يوم الجمعة 20 مارس 2015 إلى المكتب البريد الرئيسي بشارع محمد الخامس بصفرو.

03ا

أثناء وجودنا هناك التقينا مجموعة من المواطنين وكان لنا الحديث مع بعضهم، هؤلاء أعربوا لنا عن استيائهم الشديد كلما قاموا بالتوجه لهذا المكتب البريدي لاستخراج مبالغهم المالية، وذلك نظرا لضيقه وتدني الخدمات به إن وجدت طبعا ، حيث قال المتقاعد  إسماعيل ” أصبحت أكره الذهاب لهذا المكتب البريدي للطوابير اللامتناهية التي يشكلها المواطنون القاصدين لهذا الأخير من مختلف أنحاء البلدية، و أيضا لتدنى الخدمات به وضيق مقره” ووافقه القول مجموعة المواطنين هناك.

غير بعيد عن  شارع محمد الخامس توجهنا الى الوكالة البريدية الثانية بحي ستي مسعودة، حوالى الساعة 9 صباحا من نفس اليوم .

01

  هناك سجلنا ما يعيشه هذا الأخير من اكتظاظ جد رهيب للمواطنين من داخل شبابيك المكتب وصولا الى قارعة الطريق، الواحد تلو الأخر يصطفون و كأنه في البقاع المقدسة لتأدية مناسك الحج تحت الامطار، اقتربنا من بعضهم بصعوبة كبيرة للتحدث معهم، نظرا للاكتظاظ والازدحام الرهيب، هؤلاء وضعهم لا يحسد عليه بتاتا سواء الذين مصطافين بداخل المكتب أو بخارجه لأنه يعانون من مشكلة واحدة الإكتظاظ .

توجهنا نحوهم وكان لنا الحديث معهم، حيث أعربوا عن استيائهم الشديد والواضح من الوضعية الكارثية التي يعيشها المكتب البريدي الضيق والذي يستقطب يوميا مئات المواطنين من مختلف الأحياء، وأثناء تواجدنا اغتنموا الفرصة ليجددوا مطالبتهم للسلطات المعنية بغية التدخل العاجل لإيجاد حل لهذه الوضعية الذي أرهقتهم كثيرا، حيث يضطر معظمهم إلى تحمل الوقوف لساعات طويلة من الزمن وسط الاكتظاظ والازدحام، بسبب ضيق المقر وكثرة عدد المتوافدين عليه وهذا ما لا يمكن احتماله.

ما يسبب اكتظاظا كبيرا بالمواطنين ويؤدي في أحيانا كثيرة إلى تسجيل حالات إغماء لبعض كبار السن ومرضى الربو – على حد تصريحات من التقيناهم -. وما زاد الطين بلة إلى جانب كل النقائص التي يعرفها المكتب هو حدوث عمليات السرقة، حيث يلجأ بعض اللصوص إلى اغتنام فرصة الازدحام والاكتظاظ للسطو على جيوب الناس، مثلما وقع لإحدى الشابات التي فقدت هاتفها النقال وسط الازدحام، في سياق مماثل صرح بعض المواطنين ل”صفروسوريز” أنهم يضطرون أحيانا للانتظار ساعات طويلة دون سحب أموالهم بسبب أعطاب في جهاز الكمبيوتر .

و لمعرفة ماذا يجري داخل وكالة ستي مسعودة، حاول الموقع اتصال بمدير الوكالة، لكن هاتفه ضل يرن دون ان يجيب.

ويأتي هذا الضغط نتيجة ارتفاع الكثافة السكانية بالمدينة  خلال السنوات الأخيرة، بسبب التوسع العمراني المذهل الذي شهدته المدينة، ما نتج عنه ظهور أحياء جديدة آهلة بالسكان كما هو الحال بالنسبة لكل من حي” حي مولاي اسماعيل  ” وحي ”الرشاد” وأحياء أخرى، بالإضافة إلى عمليات الترحيل المختلفة التي كانت باتجاه المنطقة ذاتها، غير أن سكانها لم يستفيدوا من مكاتب بريدية إضافية لخدمة مصالح مواطنيها في ظروف لائقة، حيث يضطرعشرات السكان إلى قطع مسافات طويلة للوصول إلى مكتب البريد لاستخراج مبالغ مالية لتلبية حاجياتهم اليومية. بهذا الصدد أبدى معظم من التقتهم جريدة” صفروسوريز” هناك، لاسيما الطاعنون في السن ممن لا تقوى أجسادهم على تحمل الوقوف لفترات طويلة تصل في أحيان عدة إلى 4 ساعات إلى حين مجيء أدوارهم لاستخراج معاشاتهم أو دخلهم، عن إستيائهم الشديد من هذا الوضع الصعب الذي يعيشونه كلما توجهوا إلى مكتب البريد الوحيد على مستوى البلدية استنادا إلى تصريحات بعضهم.

وقد أرجع بعض المواطنين الذين وجدناهم بالمركز المذكور، السبب، الى نقص في عدد الاطر، أمام العدد الهائل والمتزايد على المصلحة الوحيدة على مستوى المنطقة، خاصة أثناء الفترات التي تدفع فيها أجور المعاشات المتقاعدين ، كما يشتكى بعض المواطنين من الأعطاب التي تصيب جهاز الحاسوب الوحيد بالمكتب، ما يؤدي إلى تعطيل مصالحهم، وتبقى المراكز البريدية ببلادنا بحاجة الى إعادة تهيئة وتأهيل وتزويد بالخدمات التقنية التكنولوجية والضرورية.

هذا واثناء إجرائنا لهذا الربورتاج، توصل الموقع ان موظفا داخل  وكالة البريد الرئيسية يحرض المواطنين  عن الإدارة، حيث  يقوم بتشنيج الجو  بهدف خلق العداوة  بين الإدارة والمتقاعدين، وقد سبق لاحد الجرائد المحلية ان نبهت الإدارة بهذا الموظف الذي يستغل منصبه “لأهداف سياسية”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

القضاء الفرنسي يدين صحفيين حاولا ابتزاز  ملك محمد السادس
10 نوفمبر 2017 / قراءة

القضاء الفرنسي يدين صحفيين حاولا ابتزاز ملك محمد السادس

صفروسوريز: وكالات أفادت وكالة ” فرانس برس” بأن القضاء الفرنسي اعترف اليوم بصلاحية تسجيلين سريين أديا لاتهام صحفيين فرنسيين، هما كاترين غراسييه وإيريك لوران، بابتزازهما ملك المغرب، محمد السادس. وقالت محكمة التمييز إن التسجيلين أجراهما مبعوث من الرباط بدون “مشاركة حقيقية” من المحققين، ما يسمح بتأكيد “صحة الدليل”، الأمر الذي خيب…
+ المزيد من أخبار وطنية ...