اليوم الإثنين 19 أغسطس 2019 - 4:15 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 18 مارس 2015 - 10:11 صباحًا

خطيييييير جدا: “السيلسيون” يغزو المؤسسات التعليمية بصفرو

خطيييييير جدا: “السيلسيون” يغزو المؤسسات التعليمية بصفرو
قراءة بتاريخ 18 مارس, 2015

ظاهرة غريبة بدأت تستفحل بشكل ملفت بمدينة صفرو، وهي تعاطي مادة “السيلسيون” من طرف مجموعة من تلاميذ المؤسسات التعليمية بالمدينة.

 وأصبح هذا موضوعا يقلق ويؤرق الساكنة، لأنها تعرف انتشارا واسعا وسط الشباب والأطفال وخاصة بالتحديد الذين يدرسون بالإعدادي والثانوي، وتعتبر هذه المادة ظاهرة غريبة بدأت تستفحل بشكل ملفت، نظرا لكثرة ضحاياها وتستقطب جحافل من الأطفال الصغار القاصرين وهم في حالة يرثى لها حاملا كل واحد منهم قطعة قماش او غشاء بلاستيكي، واضعا إياها على أنفه ليشم المادة المركبة للسلسيون وهو لا يعي ان هذه الافة تضر بصحته وعقله وما يتبع ذلك من انحراف وقد تدفع إلى أمور اخرى قد تؤدي الى اقتراف الإجرام
وقد أكد العديد من الساكنة أن هذه المادة المخدرة متوفرة وبشكل كبير ويتم تداولها في العلن من طرف بعض الدكاكين الدين أصبحوا معروفين في المدينة ببيع لصاق السليسيون بدون حسيب ولا رقيب .
هذا جعل بعض العائلات التقت بهم صفروسوريز دق ناقوص الخطر، مخافة من يبتلى أبناءها من هذه الآفة الخطيرة والغريبة الانتشار، لان رفقة السوء قد تؤدي بالطفل أو التلميذ الى التعاطي لها تحت طلب المناولين لها، كما قال المثل :” قل من تعاشر اقل لك من انت ” او “أولها ضسارة وأخرها خسارة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

شوارع و أزقة مدينة صفرو تغرق في النفايات و أوزون خارج التغطية
14 أغسطس 2019 / قراءة

شوارع و أزقة مدينة صفرو تغرق في النفايات و أوزون خارج التغطية

صفروسوريز:حسني عبادي في مشهد متكرر ألفته ساكنة حديقة المغرب”صفرو” خلال أيام عيد الأضحى المبارك، تعرف جل أحياء وشوارع المدينة يوم العيد وكذلك خلال اليوم الثاني منه، حالة من الفوضى وتراكم الأزبال بها، هذا المنظر الذي بات يسيء إلى المدينة و…
+ المزيد من أخبار وطنية ...