اليوم الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 11:12 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 25 فبراير 2015 - 10:34 صباحًا

انهيار الخدمات الصحية بصفرو، من المسؤول؟؟؟؟؟؟

انهيار الخدمات الصحية بصفرو، من المسؤول؟؟؟؟؟؟
قراءة بتاريخ 25 فبراير, 2015

تعد الصحة حق من حقوق المواطنة وهي مسؤولية مركزية لدى الجهات المعنية ، فلا يمكن الحديث عن عدالة اجتماعية ما لم يكن بإمكان المواطنين بمختلف شرائحهم الاستفادة من الخدمات الطبية الضرورة ، ولهذا تدعو الحاجة إلى تأهيل المنظومة الصحية وجعلها في خدمة التنمية الاجتماعية و تلبية احتياجات المواطنين وتوفر الحق في الولوج والاستفادة من الخدمات الاستشفائية في إطار سياسة القرب والتي لن يكون لها معنى ما لم تكن الخدمات حاضرة بالشكل الذي يراعي التوزيع العادل والمتوازن جغرافيا واجتماعيا لعناصر تلك الخدمات ويحقق تكافؤ الفرص على الصعيد الوطني وعلى الصعيد المحلى آخذا في الحسبان الكثافة البشرية والنمو لكل منطقة . لهذا فكل اختلال سيضع المنظومة الصحية موضع سؤال وسيمس الحق في الصحة عندما يتقدم مرضى لهذه المؤسسات الاستشفائية – وهم أحيانا في حالة الخطر – ولا يجدون الخدمة متوفرة مما يعد خرقا للمواثيق الوطنية والدولية والتزامات المغرب العضو في منظمة الصحة العالمية ، علما أن الصحة على المستوى العالمي و من بينها المغرب توجد أمام تحديات كبرى.

أن مستشفى إقليمي  بصفرو على راس الوحدات الاستشفائية يفترض فيه أن يلبي حاجيات المواطنين للعلاجات الضرورية وفي مقدمتها المرأة والطفل اللذان تضعهما الوزارة من بين أولوياتها .

ورغم وعد المسؤول الاقليمي لا تزال بعض هذه الأعطاب حاضرة إلا أن ما لا يمكن فهمه أن يضطر المستشفى إلى تسول سيارة الإسعاف من خارج المدينة.

علما أن المستشفى يتوفر على مداخيل يومية من خلال الخدمات الاستشفائية المؤدى عنها من طرف المواطنين ، والتي أصبحت تخضع لمنطق تجاري ينضاف إلى نفقات التنقل دون مراعاة الظروف الاجتماعية المحلية رغم تسويق خطاب التغطية الصحية حيث يطبق المنشور المشترك لوزارة المالية والصحة في فرض تسعيرات على اغلب الخدمات الصحية التي تندرج في إطار تحقيق ما يسمى بالتسيير الذاتي للمؤسسات الصحية ( SEGMA ) الأمر الذي ينفي التحجج بعدم توفر الحاجيات والإمكانات .

 أخيرا طفى على السطح مشكل الموارد البشرية ، فالمستشفى الذي كان يتوفر على 3 أطباء اختصاص نساء مما ساهم في فك الارتباط بالمستشفى الجامعي بفاس ، وكان المنتظر أن يتم تجاوز النقص في التخصصات الأخرى بدأ يظهر عجزا في تقديم الخدمات . حيث يتعرض المستشفى للإفراغ من الموارد البشرية الأساسية حيث لم يعد يتوفر إلا على طبيبة واحدة خاصة بالنساء لا يمكن أن يؤدي عمله بطريقة طبيعية.

  غياب شبه دائم  لطبيب التخدير مما يساهم في عدم انتظامية الخدمات المقدمة للمواطنين حيث أصبحت العمليات التي كانت تجرى محليا تصدر إلى المستشفى الجامعي بفاس، مما أصبح يخلق مشاكل للمواطنين وللمرضى في حالات استعجالية ، هذه الاختلالات التدبيرية أدت إلى ارتفاع أصوات المواطنين الغاضبين والمحتجين إعلاميا وعبر الجمعيات الحقوقية وهي ردود أفعال موضوعية تحمل القائمين على تدبير الشأن الصحي المحلي ما يعرض المواطنين للخطر لغياب توفر الخدمة والرمي بهم إلى مواجهة المشاكل بالمستشفى الاقليمي بصفرو الذي يعترض عن القيام بالخدمات المفترض تواجدها محليا . ونتساءل كيف يمكن السماح بانتقال طبيب مختص دون إيجاد البديل له ؟ وكيف لا تتم مراعاة تكامل الوظائف داخل المستشفى؟ ومن الذي يملك حق نقل طبيب أو الترخيص له للعمل في جهة أخرى بالقطاع الخاص دون مراعاة حاجيات المستشفى الذي سيصاب لا محالة بالشلل اذا استمر في نفس التوجه ، واشكالية ازدواجية المهام بين القطاع الخاص والعام التي تؤدي إلى وضع الخدمة بالمستشفيات العمومية في مرتبة ثانوية لا تؤدى بالشكل المطلوب بانضباط وانتظام ومسؤولية؟ وتساهل سيد المندوب مع هذا الوضع وعدم اعتبار احتجاجات المواطنين كل هذا يدعو إلى التساؤل . وحملت عرائض السكان الإشارة إلى الضعف في ما يخص الاهتمام بصحة الطفل فالحصة المخصصة للطفل دون المستوى وتضطر الأمهات وفق مواعيد مرخصة من المستوصفات إلى انتظار لمدة طويلة الطبيب المختص الذي يأتي من فاس. ، وغير ما مرة يعود الأمهات بأطفالهن دون عرضهم على الطبيب المختص ، فتعمل الإدارة على تصريف المحتجين باعدا ر واهية . قد فتحت عرائض مطلبية واحتجاجية بصفرو توقيع تحمل مجموعة من المطالب تتعلق بتحسين الخدمات و المعاملة وتوفير المداومة و سيارة إسعاف ‘ سيارة واحدة فقط ‘تكون رهن الحالات الاستعجالية ليلا نظرا لغياب وسائل النقل الى المستشفى الجامعي بفاس.

 أما يعاني مستشفى محمد الخامس بصفرو من نقص في موارد و خاصة الدواء و الأطر و الاطباء ، أكيد أن زائر المستشفى يعاين الحالة الكارثية لبعض مرافقه و التي يمكن تلخيصها كالتالي:

– المدخل الرئيسي غير مناسب بحيث لا يسمح بعملية الدخول و الخروج في نفس الوقت.

– مصلحة المستعجلات كلها اختلالات بدليل المكتب المخصص للطبيب و غرفة العلاجات و هناك غرفة الانعاش، أما عن قاعة الملاحظة فحدث و لا حرج .

– مستودع الموتى يبقى دون أي تعليق وضع كارثي،

ومما بثير الاستغراب ولاستهجان طبيب  في قسم المستعجلات يعالج بدون فحص مرضاه، و ما يزيد من استغربنا محاولة اعنداء هدا الطبيب على زميل له في مهنة النبلاء بعلم  منذوب وزارة الصحة بإقليم صفرو.

هذا واثناء كتابتنا لهدا الموضوع توصل الموقع بأن طبيبنا السيد”  طبيب السماوي” كما يلقبونه  في المدينة قدم شهادة طبية وهو في كامل سعادته و صحته وقوته، وهنا اتساءل اين هو ممثل الوزير من تصرفات هذا الطبيب الذي فاحت رائحته.

 فهل يعلم وزير الصحة ومنذوبه ( الذي لا يجيب على اتصالات المواطنين بل حتى اطبائه)أن جزءا من ساكنة إقليم صفرو يبحثون عن الحصول على سيارة الإسعاف من خارج الحدود يسولونها من وراء البحر عن طريق جمعياتهم التنموية؟ ، أليس في هذا إهانه لهذا البلد العزيز ؟ وهل تعلم وزارة الصحة أن نساء في حالة مخاض لم يستقبلن بمؤسسات استشفائية بدعوى عدم توفر الاطباء ، أليس في هذا ضياع لحق المواطنة وإهانة لحقوق المرأة ؟ وهل تعلم أن أطفالا رضعا وصبيان ينتظرون ساعات طويلة الطبيب الاختصاصي الذي يأتي ولن يأتي ، أليس في هذا ظلم لأطفال أبرياء هم أولى بالرعاية والاهتمام ؟

هل تعلم وزارة الصحة أن ساكنة صفرو تعاني الألم ويتهددها شبح الموت ، تشعر بالمرارة والاحتقان ، أليس في هذا تهميش لهذا الإقليم . وفي انتظار أن يتحسن الوضع ويرفع التهميش ويتوقف الألم ويبتعد تهديد شبح الموت ستبقى كل هذه الأسئلة مطروحة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید  تصدر بلاغا صحفيا
10 ديسمبر 2017 / قراءة

ھیئة دفاع الشھید محمد بن عیسى أیت الجید تصدر بلاغا صحفيا

صفروسوريز: حسني عبادي عرف ملف الشھید محمد بن عیسى أیت الجید المعروض على أنظار القضاء، في الآونة الأخیرة، عدة تطورات. فقد قررت النیابة العامة بمحكمة الاستئناف الطعن في حكم تبرئة مجموعة من المتھمین في ملف الاغتیال، التقدم بمذكرة طعن أمام محكمة النقض. وإلى جانب ھذا الإجراء، فقد تقدمنا بدورنا كھیئة دفاع بمذكرة طعن…
+ المزيد من أخبار وطنية ...