اليوم الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 - 6:45 صباحًا
أخر تحديث : الأربعاء 14 أغسطس 2019 - 11:41 صباحًا

كمال المريني : ما هكذا تورد الإبل يا علي

صفروسوريز:محمد كمال المريني

تعلمنا في المدرسة دروسا تنفع في العلم كما في الحياة منها ” تحديد مجموعة التعريف ” ،فكل مقام يستوجب مقالا والتعميم آفة العلم كما تقول العرب ،لذلك فليس مطلوبا ممن ليس له علم بالشيء أن يتكلم فيه .
حلا للسيد علي العسري عضو مجلس المستشارين أن يدافع عن قيم المجتمع المغربي المهددة من قبل أوروبيات يقمن بعمل تطوعي في قرية نائية في إقليم تارودانت ،وذلك عقب اعتقال أستاذ للتعليم الابتدائي سبق له أن دعى لقطع رؤوسهن .
يستغرب السيد البرلماني المحترم قيام ” شابات بلجيكيات بورش لتبليط مقطع صغير في مسلك بدوار بإقليم تارودانت ،وهن بشكل جماعي ،كأنه متفق عليه ،بلباس يشبه لباس البحر ” متسائلا في نهاية تدوينته عن رسالة المتطوعات من الورش يقول :” فهل والحال كذلك تكون رسالتهن من ورش ،محمود ظاهريا ،أمر إنساني أم شيئا آخر ،في منطقة لا زالت معروفة بمحافظتها واستعصائها على موجات التغريب والعري ؟؟؟ ”
تلتقي الجملة الأخيرة من تدوينة السيد المستشار مع عنوانها ،فالمقدمات تتضمن النتيجة هو نفس المنطق التقليدي وهو منطق متهافت إذ يتأسس على الظن وليس اليقين و “بعض الظن إثم ” ،فهو جاهل بأبجديات العمل التطوعي وتاريخه في المغرب وخارجه أكاد أجزم ،بدليل خلطه بين الورش التطوعي والورش المقاولاتي حسب ما دبج به مقدمة تدوينته ،يقول متنطعا : ” يعرف الكل مدى تشدد الأوربيين في ضمان شروط السلامة عند كل أوراش البناء والتصنيع ،للحد الذي لا يسمح فيه للزائر بولوج أي مصنع أو ورش ،صغر أو كبر ،دون لبس وزرة سميكة ،تغطي كل الجسد ،مع خوذة للرأس ومصبعيات لليد ..” .
إن الأوراش تشابهت على صاحبنا ،وأسقط المحددات لورش العمل المأجور على ورش العمل التطوعي علما أن لكل مجاله الخاص ،وبالطبع فإن أوراش البناء والتصنيع تخضع لشروط السلامة التي أشار إليها صاحبتا وهي محددة في القانون الإجتماعي وضمنه قانون الشغل ،بالإضافة إلى شروط الأمان والتأمين كما يشير إليها قانون الصفقات العمومية ،فعلى سبيل المثال لا يمكن لأي مقاولة أن تشارك في صفقة ورش إلا بعد إدلائها بما يثبت انخراطها في الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي ،يتأسس على هذا الإنخراط التأمين على حوادث الشغل الذي يعتبر وثيقة أساسية إضافة للتأمين عن مخاطر الورش وتأمين المسؤولية المدنية وهي وثائق أساسية من أجل الأداء مقابل الخدمة المنجزة .
على طرف نقيض ،الورش التطوعي هو فضاء للخدمة العمومية لا يتلقى فيه المشاركون والمشاركات أجرا مقابل العمل المنجز،ويتأسس على قيم نقيض عن قيم السوق والتسليع ،فهو يستلهم التقاليد المشرقة من عادات مجتمعنا كالتوزية مثلا وهي عادات ما تزال مستمرة في عدد من مناطق المغرب ،ويضع تطوع المتطوعين والمتطوعات رهن الجماعة من أجل إنجاز خدمة عمومية دون أجر ولا مزاحمة لليد العاملة ولا نيابة عن الإدارة في القيام بالمهام الموكولة إليها ،بل من أجل إذكاء روح التآزر والتضامن بين المتطوعات والمتطوعين من جهة وساكنة الجهة المستفيدة من الورش

حافظ المغرب ،ومنذ القدم ،على علاقات تكرس الإنتماء للجماعة وتعزز قيم التضامن بوضع خبرات ومجهودات الأفراد بالمفرد أو بالجمع لفائدة الجماعة ،ومنها “الدٌُولا ” و ” التْوٍيزا “،ولعل الأخيرة تعبر عن ممارسة العمل التطوعي الجماعي الذي مارسه الأجداد لحرث الأراضي وتحصيل بعض أنواع الغلال الزراعية والفلاحية وبعض أشغال التهيئة ،وهي ذات التجربة التي استلهمها شباب وشابات من المغرب في مسعاهم التطوعي من خلال جمعيات الأوراش والتي في مجملها عضوة بالإتحاد المغربي لجمعيات الأوراش ،وهي ذات الجمعيات التي ساهمت وتساهم في أوراش دولية داخل المغرب وخارجه بغية تمتين عرى الصداقة والسلام في العالم ،ونشر ثقافة الحوار والتضامن بين الشعوب والمساهمة في التنمية .محليا ،تم تنظيم أوراش دولية بالمغرب بمشاركة متطوعين ومتطوعات من جنسيات وديانات مختلفة في مدن وبوادي المغرب منذ ستينيات القرن الماضي ولم يسجل على المتطوعات والمتطوعين أي اصطدام مع الساكنة المحلية بسبب استفزاز لمشاعرها الدينية أو قيمه الأخلاقية ،بل كانت الساكنة تحتضن الأوراش بكل رفق وحب بالنظر للخدمة المقدمة لها ،يذكر في هذا الصدد المجهودات التي يبذلها متطوعون ومتطوعات من أجل تحسين ظروف عيش الساكنة وتمكينها الإقتصادي بدعم تأسيس التعاونيات مثلا وتسويق منتوجات الإقتصاد الإجتماعي والتضامني
تجاوزنا في هاته الأسطر التذكير بصفحات مشرقة في تاريخ العمل التطوعي بالمفرب مثل الورش الكبير لطريق الوحدة ،وأوراش التشجير مثل مشروع الديرو وغابات الشباب ،ومحاربة السكن غير اللائق كمشروع السكن الإجتماعي بتابريكت في ستينيات القرن الماضي .
عود على بدء :
تدوينة السيد النائب المحترم تدوينة شاردة ومجانية تحض على الكراهية وتحاكم النوايا عن جهل ،وكان حريا به أن يتكلم في ما يفقهه ،أو أن يمارس اختصاصه ويسائل الحكومة عن مدر التزامها بفم العزلة عن العالم القروي بتوفير بنيات أساسية بما يتماشى مع توجه الدولة المعلن في دعم البنيات والخدمات الأساسية

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

حسن الخاتمة:مسن يسقط ميتاً أثناء صلاة الجمعة في مسجد بفاس
7 ديسمبر 2019 / قراءة

حسن الخاتمة:مسن يسقط ميتاً أثناء صلاة الجمعة في مسجد بفاس

صفروسوريز: متابعة لفظ مسن أنفاسه الأخيرة أمس الجمعة ، بعد فراغه من أداء صلاة الجمعة بمسجد الغفران باب الفتوح صهريج كناوة بمدينة فاس. مصادر محلية نقلت أن الشيخ المسن ، مشهود له بأخلاقه العالية و حسن…
+ المزيد من أخبار وطنية ...