اليوم الإثنين 17 ديسمبر 2018 - 12:04 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 12:10 مساءً

عامل اقليم صفرو”عبد الحق الحمداوي” و المقاربة الاجتماعية

صفروسوريز: هشام الصميعي 

عشر سنوات مرت على حريق الجوطية بصفرو في ليلة رمضانية التهمت خلالها ألسن النيران الجوطية عن آخرها وخسر خلالها التجار ملايين الدراهم واستمرت معاناتهم، وخيمت الكارثة ببعدها الاجتماعي على عشرات الأسر أصبح معظمهم في فاقة ، الى هذا الأسبوع حيت أنهى عامل اقليم صفرو السيد “عبد الحق الحمداوي” معاناة التجار الذين سلمت لهم 141 مفتاح محل تجاري سيكون له الوقع على المستوى السوسيو اقتصادي ،وفي هذا الصدد صرح أحد المستفيدين بأن هذا المشروع أتلج صدور العشرات من الأسر كما تفضل بالشكر للسيد عامل الاقليم على هذه الالتفاتة الاجتماعية التي استحسنتها ساكنة مدينة صفرو .
خطوة العامل هذه اعتبرها العديد من الفاعلين المدنيين مؤشر ايجابي على إيلاء رجل السلطة الأول بالإقليم عناية خاصة للفئات الهشة .
في الوقت نفسه ابتدأت إعادة هيكلة السوق النموذجي حبونة التي تشرف عليه جمعية المدينة القديمة لبائعي الخضر والفواكه بدعم من  المبادرة  الوطنية للتنمية البشرية التي خصصت للمشروع 71 مليون و الذي سيعود النفع فيه لعدد من المستفيدين 13 مستفيد بصفة مباشرة وغير مباشرة 32 اسرة. 

وفي هذا الصدد صرح الكاتب العام للجمعية حفيظ محرز “بأننا في الجمعية استبشرنا خيرا بهده المبادرة نشكر جميع المتدخلين وعلى رأسهم السيد “عبد الحق الحمداوي” عامل الإقليم و رئيس قسم العمل الاجتماعي رئيس قسم العمل الاجتماعي السابق المحال على التقاعد السيد “سعيد الزرهوني”، ورئيس المجلس البلدي السيد “جمال الفلالي”، وكذلك السيد وكيل جلالة الملك بإقليم صفرو الاستاد “سيدي محمد العلوي” الذي واكب معنا المشروع مند بدايته حتى نهايته دون أن يكل من استشاراتنا المتتالية لدى مكتبه الذي ظل مفتوحا في وجهنا كما نشكر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان و المنظمة المغربية لحقوق الإنسان .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.