اليوم الخميس 19 سبتمبر 2019 - 3:36 مساءً
أخـبـار الـيــوم
جماعة صفرو على صفيح ساخن،عنوانه كسر العظام بين حزب التقدم والاشتراكية والاتحاد الاشتراكي من جهة وبين حزب المصباح من جهة ثانية      العدالة والتنمية بصفرو يصدر بلاغا يكذب حلفائه في التسيير الجماعي/البلاغ      عاجل: حزب العدالة والتنمية يعقد اجتماعا طارئا بمقر الحزب بصفرو      رئيس جمال الفلالي لموقع صفروسوريز: “كل ما قيل في البيان غير صحيح”      حصريا:هدا هوالبلاغ الناري الذي اصدره حزب التقدم والاشتراكية وحزب الاتحاد الاشتراكي بصفرو      عاجل : حزب الاتحاد والتقدم والاشتراكية سيصدران بلاغا للرآي العام المحلي وها علاش؟؟؟؟      عاجل: اجتماع طارئ لمستشاري حزب الوردة والكتاب بصفرو لتدارس امكانية الانسحاب من الاغلبية للمجلس الجماعي      نائبة رئيس الجماعة الحضرية لصفرو ترسل رسالة مشفرة الى من يهمهم الامر      كلب مسعور يرسل طفل إلى المستعجلات بصفرو      هذا هو أول أيام السنة الهجرية الجديدة بالمغرب !     
أخر تحديث : الجمعة 13 فبراير 2015 - 11:03 مساءً

لا تلوموا حياتو أيها المغاربة

لا يختلف اثنان أن العقوبات التي فرضها الكاف برئاسة عيسى حياتو، على المغرب تعتبر “كارثية” بكل المقاييس، إذ سيُضطر شعب بأكمله إلى الانتظار 6 سنوات كاملة، من أجل مشاهدة منتخبه الوطني يشارك في أغلى تظاهرة قارية، إن قُدر له التأهل لنهائياتها بطبيعة الحال .
 
لكن في المقابل ، هل من المعقول و المنطقي أن نكتفي بشجب و استنكار القرار “الظالم” للكاف فقط ؟ أم يجب علينا أن نتحلى جميعا بالشجاعة و الجرأة كي نحاسب مسؤولي الكرة في بلادنا،  الذين تسببوا بشكل أو بآخر في وصول العقوبات القارية إلى هذه الدرجة الكارثية !!
 
من السهل جدا أن نقوم بـ”شيطنة” الكاف و رئيسه حياتو، كما فعلت و تفعل العديد من وسائل الإعلام المغربية، لكن ذلك لن يغير من واقع الحال شيئا ، فالعقوبات ستظل سارية المفعول مهما صرخنا و نددنا و استنكرنا !!
 
 لكن ماذا لو تعاملنا مع الأمر بصراحة مطلقة ، و اعترفنا بكل روح رياضية أن مسؤولينا هم الذين “أوردونا المهالك” بطلبهم تأجيل الكان بسبب الخوف من تفشي وباء إيبولا، و هو الوباء الذي تأكد الجميع حاليا أنه ليس “مُرعبا” كما صور لنا ذلك صناع القرار الكروي في بلادنا لحشد التأييد الشعبي لقرار التأجيل.
 
حينما أقول إن وباء إيبولا ليس مرعبا جدا ، فإني مقتنع جدا بذلك، و قد اخترت ألا أخوض في هذا الموضوع إلا بعد نهاية الكأس الإفريقية التي نظمتها غينيا الاستوائية بدل المغرب، كي أقف على حجم الأضرار التي لحقت بالدولة التي عوضت المغرب في تنظيم الكان، و على العموم فإن دورة غينيا الاستوائية يمكن وصفها بـ”السيئة” نسبيا على المستوى التنظيمي، لكن للأسف كانت مخيبة لآمال المسؤولين المغاربة الذين توقعوا أن تشهد الدورة المذكورة اجتياح وباء إيبولا للدولة المستضيفة، لتبرير مخاوفهم التي دفعتهم لطلب تأجيل الكان .
 
لاشك أنكم فهمتم المقصود من كلامي، فلو كانت تقديرات مسؤولينا “صائبة” بشأن تفشي وباء الإيبولا في المغرب في حال تنظيمه للكان، لكانت غينيا الاستوائية قد سجلت مئات أو ربما الآلاف من حالات الإصابة بالوباء المذكور طيلة 3 أسابيع نظمت فيها الكأس القارية ، لكن المفاجأة الكبرى هي أنه لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بـ”الإيبولا” في الدولة التي أنقذت الكاف و الكان بقبولها تعويض المغرب في تنظيم دورة 2015 ، التي اختتمت أمس بفوز الكوت الديفوار بلقبها على حساب غانا.
 
كل شيء أصبح واضحا و جليا الآن ، لا ينبغي أن نلوم عيسى حياتو و إن كنا نعتبر أن عقوباته “مبالغ فيها” ، بل يجب محاسبة من أوهموا الشعب المغربي أن بلادنا ستتعرض لهجوم فتاك من “الإيبولا” إن قبلنا بتنظيم الكان ، و يا ليتهم حرمونا من حضور دورة 2015 فقط، بل حكموا على منتخبنا بالعجز القاري لدورتين مقبلتين ، إضافة إلى الغرامة المالية الكبيرة التي سيدفع ثمنها البسطاء من الشعب المغربي.

 زكرياء بنجلون

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.