اليوم الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 1:44 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 30 أغسطس 2018 - 2:21 مساءً

الباشا السعيد يتعرض للابتزاز ..والطابور الخامس يلعق البوز

صفروسوريز : الشمقمق
يبدو أن موضة التملق و لعق البوز و تلميع الأحدية، أصبحت سنة مؤكدة على بعض أشباه المتقفين و ما أكل السبع و عافت الضباع من يساريين استكانوا الى الدفاع عن هفوات رجال السلطة ..ومع أن لا أحد طلب منهم تأجير” أحناكهم ” و تسخين البنادير للدفاع عن موظفين يقبضون أجورهم تجدهم في كل واد يهيمون استعطافا لجلب رضى السلطة بعد أن لفظتهم الجماهير في الانتخابات ففكروا تم قدرو : أن لا منفعة في الدفاع عن قضايا مجتمع لفضهم من كراسي المسؤولية الى كراسي المقاهي، فشمروا عن سواعدهم و ضبطوا ساعاتهم السياسية على عقارب التكسب.
لا أحد ينكر أن مدينة صفرو حبلى برجال شرفاء يخدمون المواطن من غير عوض. لكن هؤلاء المتزحلفون الزاحفون على بطونهم يسيرون الى تاريخ هده المدينة و نضالها من أجل غد أفظل و باتوا يشكلون صوت نشاز ، فتراهم يتوددون للمسؤولين ويتدللون تحت أحديتهم متل كراوانات تغرد وتسقط بين الأرجل ، وكلما أشار فلان أو فلانة الى تقاعس هدا المسؤول أو داك يخرجون في منصات تواصلهم الاجتماعي لكتابة تغريدات ضد الحقيقة أملا في الاستعطاف و المداهنة لرجال السلطة كي يجودو في وجههم بابتسامة و يطبطبون على أكتافهم .
مهزلة فعلا أن يكتب صحفي و مدير موقع معروف على صفحاته في الفايسبوك أن الباشا ” ما فخباروش بلي كايننين بطاين خانزين منشروين في الشارع العام” فيخرج علينا أبناء الماغول بتغريداتهم على صفحاتهم السوداء تقول: بأن الباشا يتعرض لمحاولة ابتزاز، في محاولة منهم لتجريم الرأي و التعبير ارضاءا لأسيادهم . فهل أصبح الحق ابتزازا؟؟ الطابور الخامس يحتله اليوم بهلاوانات يتقنون توزيع الأدوار و يقلون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم فاللهم ألطف بنا.
من حق بعض المعتوهين أن يزينوا صفحاتهم بالصورة مع هدا المسؤول أو داك لجلب بعض الاهتمام لحياتهم الرتيبة بعد أن نسوا أنفسهم فأنساهم الله أنفسهم و لكي يقولوا للناس أنظروا الينا فنحن بجناب كبير الحضوة. و من حقهم أن يتباهون بصداقات رجال السلطة و بصور من أعراسهم و بطاقتهم الصحفية تزين صدورهم ويعلقون عليها : عندما كنت صحفيا و كنا محسوبين على رؤوس الأصابع ، رغم أنهم لم يكتبوا في حياتهم سطرا واحدا على الجرائد و أن تلك البطاقة لجريدة ميتة أعطيت لهم كريع للاستقطاب السياسي .
رحم الله دالك الزمن الدي كان فيه صحافيون و مناضلون يطلبهم مسؤول الى مكتبه فيرفضون، و رحم الله داك الزمن الدي كان يرفض فيه المناضلون هدايا الريع أما اليوم فقد أصبحت الموضة هي التخابر و التملق لهدا المسؤول أو داك ، و التظاهر بالنضال في العلن تم الدخول دليل الى مكتب هدا المسؤول أو داك لجلب المنافع .
حفظنا الله و اياكم من التملق و المتملقين .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقعنا الالكتروني يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر، وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: اننا نشجّع قرّاءنا على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا نسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا نسمح بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا نسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية.


أخبار وطنية

نهاية الإستغلال الغير الشرعي، الرياضة فابور /التفاصيل
13 نوفمبر 2018 / قراءة

نهاية الإستغلال الغير الشرعي، الرياضة فابور /التفاصيل

صفروسوريز:  اصدرت وزارة الشباب والرياضة قرارا  بنص بموجبه مجانية استغلال القاعات الرياضية المغطاة والمراكز السيوسورياضية وملاعب القرب التابعة لوزارة الشباب والرياضة ولا يحق للمديريات استخلاص واجبات استغلاله، وهدا نص القرار كما توصلت به “صفروسوريز”
+ المزيد من أخبار وطنية ...